عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إسرائيل وحركة حماس وتصعيد دامٍ على خلفية المواجهات العنيفة في القدس

euronews_icons_loading
تصعيد دام بين إسرائيل وحركة حماس على خلفية المواجهات العنيفة في القدس
تصعيد دام بين إسرائيل وحركة حماس على خلفية المواجهات العنيفة في القدس   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

قتل 25 فلسطينيا في قصف إسرائيلي مكثف على قطاع غزة جاء رداً على إطلاق صواريخ من القطاع الفلسطيني المحاصر في اتجاه إسرائيل، في تصعيد دراماتيكي أشعلته المواجهات في القدس الشرقية المحتلة، وبين القتلى تسعة أطفال.

وأصيب أيضاً 125 شخصا بجروح في الضربات الإسرائيلية الاثنين وحتى فجر الثلاثاء، وفق وزارة الصحة التابعة لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة. وهو التصعيد الأعنف بين الجانبين منذ سنوات. وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي الثلاثاء مقتل قياديين ميدانيين في سرايا القدس، الجناح العسكري للحركة. وكانت حركة حماس أعلنت الاثنين مقتل قيادي فيها.

من جهة أخرى، استمرت المواجهات في باحات المسجد الاقصى الى ما بعد منتصف الليل بين فلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية. وكانت شهدت تصعيدا الاثنين مع إحياء الإسرائيليين "يوم القدس" السنوي الذي يحتفلون خلاله بتوحيد المدينة بعد احتلال القدس الشرقية عام 1967.

وأعلن الجيش الإسرائيلي الثلاثاء أنه قصف 130 "هدفا عسكريا" في غزة، مشيرا الى مقتل 15 عنصرا من حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

وأوضح المتحدث باسم الجيش جوناثان كونريكوس لصحافيين أن غالبية الأهداف لحركة حماس. وأضاف "نحن في المراحل الأولى من ضرباتنا المضادة، سوف تستمر (...). نحن مستعدون لمواجهة تصعيد".

وقال كونريكوس إن أكثر من مئتي صاروخ أُطلقت من غزة منذ الاثنين، موضحاً أن نظام القبة الحديدية الدفاعي اعترض أكثر من 90 بالمئة منها. وأضاف أن "ثلث الصواريخ سقطت داخل غزة، وربما تكون مسؤولة عن خسائر فلسطينية".

وأطلقت صواريخ جديدة من غزة في اتجاه إسرائيل صباح الثلاثاء.

وكانت كتائب القسام، الذراع العسكري لحركة حماس، حذرت إسرائيل الإثنين بضرورة أن تسحب قبل السادسة مساء قواتها الأمنية من باحات المسجد الأقصى الذي يشهد مواجهات عنيفة منذ أيام.

ومع انتهاء المهلة، أطلقت فصائل فلسطينية مسلحة، ومن بينها حركة حماس، وابلا من الصواريخ على جنوب الدولة العبرية.

وقال الناطق باسم كتائب القسام أبو عبيدة "كتائب القسام توجه الآن ضربة صاروخية للعدو في القدس المحتلة ردًا على جرائمه وعدوانه على المدينة المقدسة وتجاوزاته ضد شعبنا في الشيخ جراح والمسجد الأقصى".

وأضاف "هذه رسالة على العدو أن يفهمها جيدًا: وإن عدتم عدنا وإن زدتم زدنا". ونتيجة ذلك، ألغيت مسيرة كان سيقوم بها يهود في القدس في "يوم توحيدها".

وأطلقت صفارات الإنذار لدى انطلاق الصواريخ حتى في القدس، وهو أمر نادر الحدوث. وتسببت بعض الصواريخ بأضرار مادية في بلدتين تبعدان حوالى 15 كلم عن القدس. بينما أفادت فرق الإنقاذ في عسقلان القريبة من غزة عن إصابة ثلاثين إسرائيليا بجروح.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الاثنين "المنظمات الإرهابية في غزة تخطت خطا أحمر مساء يوم القدس عبر إطلاق صواريخ حتى منطقة القدس"، مضيفا أن "إسرائيل سترد بقوة (...) من يهاجم سيدفع الثمن غاليا. أقول لكم أيها المواطنين الإسرائيليين، إن الصراع الحالي قد يستمر لفترة معينة".

وتحاصر إسرائيل قطاع غزة الذي يعيش فيه قرابة مليوني شخص منذ 2007. وحصلت ثلاث حروب مدمرة منذ ذلك الوقت بين حماس وإسرائيل في 2008 و2012 و2014.

المصادر الإضافية • أ ف ب