عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بيان لأعضاء في الحزبين الجمهوري والديمقراطي يدعو لوقف نار فوري بين إسرائيل وحماس

السناتور كريس مورفي والسناتور تود يونغ
السناتور كريس مورفي والسناتور تود يونغ   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

بعد الاجتماع الطارئ الأخير الذي عقده مجلس الأمن الأحد لمناقشة الوضع على الأرض والتصعيد في النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وهو الثالث خلال أسبوع، ومعارضة الولايات المتحدة للمرة الثالثة إصدار إعلان مشترك يطالب بوقف العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين، صدر أكثر من بيان عن مشرعين أمريكيين للمطالبة بوقف دوامة العنف.

فقد أصدر السناتور كريس مورفي (ديمقراطي من كونيتيكت) رئيس اللجنة الفرعية للعلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي للشرق الأدنى وجنوب آسيا وآسيا الوسطى ومكافحة الإرهاب والسناتور تود يونغ (جمهوري من إنديانا) العضو في اللجنة، بياناً مشتركاً في موقف موحد للحزبين ضم عدداً من أعضاء مجلس الشيوخ، يدعو لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس.

وقال البيان إن "لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها من هجمات حماس الصاروخية بما يتناسب مع التهديد الذي يواجهه مواطنوها. نتيجة لهجمات حماس الصاروخية ورد إسرائيل، يجب أن يدرك الطرفان أن الكثير من الأرواح قد فقدوا ويجب أن لا يصعدوا الصراع أكثر. لقد شجعتنا التقارير التي تفيد بأن الطرفين يبحثان عن وقف إطلاق النار".

وأمل البيان في النهاية "التوصل إلى وقف لإطلاق بسرعة وأن يمكن اتخاذ خطوات إضافية للحفاظ على مستقبل الدولتين".

يذكر أن ليندا توماس غرينفيلد، سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، قالت في الاجتماع الطارئ لمجلس الأمن الذي اكتفت فيه أمريكا وإسرائيل بتمثيل مندوبيهما في الأمم المتحدة رغم أنه كان على مستوى وزاري، إن إدارة بادين أوضحت للجانبين أنها ستقدم المساعدة إذا سعى الطرفان إلى وقف إطلاق النار.

وفي بيان آخر، وقع عليه السناتور كريس مورفي أيضاً، وصدر عن 29 نائباً ديمقراطياً، منهم بيرني ساندرز وإليزابث وارن، بقيادة السناتور جون أوسوف عن ولاية جورجيا، حث الموقعون على وقف فوري لإطلاق النار "لمنع أي خسائر أخرى في أرواح المدنيين ولمنع المزيد من تصعيد الصراع في إسرائيل و في الأراضي الفلسطينية".