عاجل
Advertising
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو | 11 يوماً من الحرب الدامية بين إسرائيل وقطاع غزة

euronews_icons_loading
سيارة تحترق في عسقلان بعدما أصابها صاروخ أطلق من قطاع غزة
سيارة تحترق في عسقلان بعدما أصابها صاروخ أطلق من قطاع غزة   -   حقوق النشر  Ariel Schalit/AP
حجم النص Aa Aa

يؤكد الطرفان الإسرائيلي والفلسطيني أن كلّاً منهما حقق هدفه من الحرب التي استمرت 11 يوماً، فإسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وصف ما حدث بـ"الانتصار الاستراتيجي" بينما أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أن الدولة العبرية "حققت الأهداف المطلوبة من العملية العسركية".

وأدى التصعيد بين الجيش الإسرائيلي وحماس في رابع نزاع منذ 2008، إلى مقتل 248 فلسطينياً بما في ذلك 66 طفلاً ومقاتلون، حسب السلطات في غزة. وما زال عمّال الإنقاذ يبحثون عن جثث أو ناجين محتملين تحت أنقاض المباني التي دمّرها القصف الإسرائيلي. وفي الجانب الإسرائيلي، تبدو الخسائر محدودة مقارنة بخسائر القطاع، إذ قالت الشرطة إن رشقات الصواريخ التي أطلقت من غزة أسفرت عن مقتل 12 شخصاً بينهم طفل وفتاة وجندي.

لكن وقف إطلاق النار الذي أعلنه الطرفان مساء الخميس يبقى هشاً، وذكرت وسائل إعلام مصرية رسمية أن وفدين مصريين وصلا إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية "لمراقبة" احترام وقف إطلاق النار.

وبينما تمكنت قوافل من المساعدات الإنسانية الطارئة من دخول غزة الجمعة، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إنه تلقى اتصالا من نظيره الإسرائيلي غابي أشكينازي تباحثا خلاله الإجراءات الكفيلة بتسهيل عملية إعادة إعمار غزة.

ويشكل موضوع إعادة الإعمار في القطاع الذي تحكمه حماس -تعتبرها إسرائيل والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة منظمة إرهابية- محوراً في الجهود الدبلوماسية لواشنطن. وقال الرئيس الأميركي جو بايدن في مؤتمر صحافي في البيت الأبيض الجمعة إنه يعتزم تأمين مساعدة مالية "كبيرة" بالتعاون مع الأسرة الدولية "لإعادة إعمار غزة"، لكن "من دون إعطاء حماس الفرصة لإعادة بناء نظام أسلحتها". كما أطلق مجدداً الحل الذي يقضي بإقامة دولة فلسطينية إلى جانب الدولة العبرية، أو حل الدولتين.

المصادر الإضافية • أ ف ب