عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بلينكن يؤكد أن "حل الدولتين" هو "السبيل الوحيد" لحل النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في رام الله. 2021/05/25
لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في رام الله. 2021/05/25   -   حقوق النشر  أليكس براندون/أ ب
حجم النص Aa Aa

أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الثلاثاء، أن "حل الدولتين" هو "السبيل الوحيد" لحل النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين في حال تمت تلبية الشروط المناسبة.

وقال بلينكن في مؤتمر صحافي في القدس "في النهاية، هناك إمكانية لاستئناف الجهد لتحقيق حل الدولتين، الذي ما زلنا نعتقد أنه السبيل الوحيد لضمان مستقبل إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية، وبالطبع منح الفلسطينيين الدولة التي يستحقونها".

وقال بلينكن بعد لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله في الضفة الغربية المحتلة، إن بلاده ترغب في "إعادة بناء" علاقتها مع الفلسطينيين، وستسعى لإعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس، بعد أن أغلقتها إدارة الرئيس الاميركي السابق دونالد ترامب في 2019.

وأردف بلينكن "أنا هنا للتأكيد على التزام الولايات المتحدة بإعادة بناء العلاقة مع السلطة الفلسطينية والشعب الفلسطيني. علاقة مبنية على الاحترام المتبادل وأيضا على القناعة المشتركة بأن الفلسطينيين والإسرائيليين يستحقون على حد سواء إجراءات متساوية من ناحية الأمن والحرية والفرصة والكرامة".

وأوضح بلينكن أن "الولايات المتحدة ستمضي قدما بعملية إعادة فتح قنصليتنا في القدس" موضحا أنها طريقة مهمة "للتعامل مع وتقديم الدعم للشعب الفلسطيني". وتعهد أيضا المساعدة في إعادة قطاع غزة المحاصر. وأكد الوزير الاميركي أن "الولايات المتحدة ستقوم بإبلاغ الكونغرس نيتنا تقديم 75 مليون دولار كمساعدات للتنمية والمساعدة الاقتصادية للفلسطينيين في 2021".

وأكد بلينكن بعد لقائه عباس، أن واشنطن ستقدم أيضا 5,5 ملايين دولار كمساعدات عاجلة لقطاع غزة و32 مليون دولار لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا).

وكانت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب أوقفت تمويل الأونروا وأغلقت مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، وقامت بإغلاق قنصليتها العامة في القدس.

من جهة أخرى، أكد بلينكن أن هناك "الكثير من العمل الشاق" المطلوب لإعادة الثقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وقال بعد لقاءه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه "هناك الكثير من العمل الشاق أمامنا لإعادة الأمل والاحترام ونوع من الثقة" بين الجانبين، قائلا:"رأينا البديل وأعتقد أن هذا يجب أن يدفعنا جميعا لمضاعفة جهودنا للحفاظ على السلام وتحسين حياة الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء".