عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خبراء: متحوّر دلتا له تأثير كبير على فعّالية اللقاح

بقلم:  Hassan Refaei  &  Katy Dartford
طبب ومساعدته في مركز إيلفورد بلندن للتطعيم ضد "كوفيد-19"
طبب ومساعدته في مركز إيلفورد بلندن للتطعيم ضد "كوفيد-19"   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أكد عالم طب بريطاني أن متحوّر دلتا لفيروس كورونا الذي رُصدَ أول مرة في الهند له تأثير كبير على فعّالية اللقاح المضاد لـ"كوفيد-19" في المملكة المتحدة، ما يطرح شكوكاً بشأن إمكانية رفع سلطات المملكة المتحدة لآخر القيود التي كانت فرضتها بسبب الوباء.

وأوضح كبير خبراء الصحة العالمية بجامعة ساوثهامبتون، الدكتور مايكل هيد لـ"يورونيوز" أنه على الرغم من أن حملة التطعيم ضد "كوفيد-19" في بريطانيا قد قطعت شوطاً كبيراً، إلا أن ربع السكّان البالغين في البلاد لم يتلقوا اللقاح بعد.

وقال هيد: "لا يزال (اللقاح) يحمي بشكل جيد جداً من الأعراض الشديدة التي تستلزم دخول المريض إلى المستشفيات، لكنّ جرعة واحدة من اللقاح تمنح المصاب نحو 30 بالمائة من الحماية، وجرعتان تحميان بنسبة تتراوح ما بين 60 بالمائة و80 بالمائة، لذا، فإن من الأهمية بمكان المحافظة على بقاء حالات الإصابة في أدنى مستوى ممكن، مع مواصلة حملة التلقيح تقدمها"، مستطرداً: "لا نريد أن يتم تقليل فعالية اللقاح أكثر من ذلك".

هيد كان يتحدث في اليوم الذي أرجأ فيه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون رفع آخر القيود التي فرضت في انكلترا للحد من تفشي فيروس كورونا، أربعة أسابيع حتى 19 تموز/يوليو، أملا باحتواء الارتفاع المقلق في عدد الاصابات المرتبطة بالمتحور دلتا.

وأشار د. هيد إلى عدم وجود بيانات كافية ترصد أوضاع انتشار متحوّر دلتا في كافة أرجاء أوروبا، إلا أنه ونظراً لسهولة انتشار المتحوّرات الأخرى بسهولة في جميع أنحاء العالم، "فيمكن التوقّع أن نراها وقد أصبحت شائعة جداً في غالبية البلدان الأوروبية، لا سيما حين تبدأ ترفع القيود عن المجتمعات ويختلط الناس بحرية أكبر"، على حد وصفه.

وشدد الخبير هيد على ضرورة عدم التسرّع في رفع كافة القيود التي كانت فرضت في سياق مكافحة انتشار الفيروس، وخاصة تلك المتعلقة بالسفر، قبل أن تأتي حملات التلقيح أكلها في محاصرة الجائحة وصولاً إلى إنهائها.

وكان جونسون أعلن يوم أمس الاثنين إرجاء رفع آخر القيود التي فرضت في انكلترا للحد من تفشي فيروس كورونا، أربعة أسابيع حتى 19 تموز/يوليو، أملا باحتواء الارتفاع المقلق في عدد الاصابات المرتبطة بالمتحور دلتا.

وبريطانيا هي البلد الأكثر تضررا في أوروبا مع ما يقرب من 128 ألف وفاة، وقد حصل 40 مليون شخص من سكانها على جرعة لقاح واحدة على الأقل، في حين تلقى أكثر من 27 مليون شخص جرعة ثانية.

للحيلولة من

وبيّنت دراسات أجرتها السلطات الصحية البريطانية أن اللقاحات أقل فاعلية على صعيد أعراض المتحور دلتا إلا أن جرعتين من لقاحي "فايز/بايونتيك" و"أسترازينيكا/اكسفورد" تحولان دون دخول المستشفى بعد الإصابة به، بنسبة تفوق 90 بالمائة.

وقال المستشار العلمي للحكومة البريطانية باتريك فالانس "نحن في سباق مع الفيروس وينبغي أن تكون اللقاحات متصدرة له".

وكان وزير الصحة البريطاني مات هانكوك ذكر الأسبوع الماضي أن متحور دلتا من فيروس كورونا، ينتقل 40 بالمئة أكثر من المتحور ألفا الذي كان سائدا في البلاد.

وقال هانكوك في تصريحات له، إن "أفضل تقدير لميزة التزايد، كما نسميها (...) هو حوالى 40 بالمئة"، وأضاف أنه رغم الزيادة في عدد الإصابات الجديدة بـ"كوفيد-19" في الأيام الأخيرة، ليراوح بين 5 آلاف و6 آلاف حالة يوميا، إلا أن عدد المرضى في المستشفيات لا يزال مستقرا. وأكد أن غالبية حالات الاستشفاء تتعلق بأشخاص لم يتم تطعيمهم.