عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يدعو دول التكتّل إلى تحفيز تفعيل "قوات عسكرية مشتركة" لمواجهة التحديات الأمنية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الاتحاد الأوروبي يدعو دول التكتّل إلى تحفيز تفعيل "قوات عسكرية مشتركة" لمواجهة التحديات الأمنية
حقوق النشر  Miguel Angel Morenatti/AP
حجم النص Aa Aa

قالت سلطات بلجيكا ولوكسمبورغ اليوم الخميس، إنه امتثالا لطلب الناتو بتكثيف الطموحات العسكرية في إطار التخطيط الدفاعي لحلف الأطلسي، يسعى البلدان العضوان في الاتحاد الأوروبي إلى إنشاء وحدات دفاعية مشتركة لسلاح الجو، عبر مشاركة عمليات مستقبلية من خلال إيرباص إيه 400 إم وهي طائرة شحن عسكرية من إنتاج شركة إيرباص، ومزودة بأربع محركات من طراز تي بي400-دي. ومن المتوقع أن تخضع الوحدة االعسكرية المشتركة للقيادة البلجيكية، لكن سيديرها البلدان معًا.

Miguel Angel Morenatti/AP
Airbus A400M-180Miguel Angel Morenatti/AP

ويتحمل البلدان مسؤولية الاستحواذ على الطائرات الثماني التي ستشكل هذه الوحدة وإدارتها وتشغيلها. يوضح لواء سلاح الجو البلجيكي فريدريك فانسينا. : "ستستخدم جميع القوات الجوية الأوروبية والألمانية والفرنسية والتركية والبلجيكية تلك التابعة للوكسمبورغ وإسبانيا الطائرة نفسها ، وسيكون ذلك أسهل للصيانة كما سنكون قادرين على تبادل المعلومات والبيانات وحتى الأطقم" على حد قوله. اعتبر ممثل الأعلى للسياسة الخارجية والشؤون الأمنية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل "إمكانية التشغيل البيني هذه بين الناتو والدفاع الأوروبي ضرورية لزيادة القدرات الدفاعية المشتركة بشكل عام" مضيفا " يعد هذا الجهد ضروريًا نظرًا للاختلافات بين القوى الأوروبية.

وأكد المسؤول الأوروبي "لدينا 27 جيشًا، لدينا 27 دولة عضو بقدرات دفاعية متباينة توجد دول كبيرة وأخرى صغيرة ، لكن الدول الكبرى تفتقر أحيانا إلى امتلاك القدرات العسكرية المطلوبة للقتال، لذلك نحن بحاجة إلى مزيد من مشاركة قدراتنا وتعزيزها "،.

Miguel Angel Morenatti/AP
Airbus A400M-180Miguel Angel Morenatti/AP

تم تصميم الطائرة A400M ذات المحركات الأربعة للنقل الاستراتيجي للقوات والمعدات. ومن المتوقع أن تحل الطائرة، التي طورتها شركة إيرباص الأوروبية، محل الأساطيل القديمة في المستقبل. كما أنه من المقرر عقد اجتماع بين الحكومتين البلجيكية ولوكسمبورغ في 11 يوليو القادم لتحديد الجوانب التقنية قبل تشغيل الوحدات العسكرية.

ومن المتوقع ان تصبح منطقة لاغلاند موقعًا للكتيبة المشتركة ، بالقرب من مدينة آرلون على مقربة من حدود بلجيكا ولوكسمبورغ.