عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أبرز ردود الفعل على فوز إبراهيم رئيسي في الانتخابات الرئاسية الإيرانية

بقلم:  يورونيوز
الانتخابات الرئاسية الإيرانية
الانتخابات الرئاسية الإيرانية   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

حسم المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي سباق الرئاسة الإيرانية بحصوله على 61.95 بالمئة من أصوات المقترعين، وفق النتائج النهائية التي أعلنها وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي السبت.

وأعلن رحماني فضلي فوز رئيسي في الجولة الأولى من الانتخابات التي أجريت الجمعة 18 حزيران / يونيو، بـ17 مليونا و926 الفا و345 صوتا.

وعقب الإعلان عن فوز رئيسي توالت التهاني من داخل إيران وخارجها. وكانت البداية مع المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي الذي اعتبر أن الانتخابات الرئاسية التي فاز بها رئيسي، شكّلت انتصارا لإيران في مواجهة "دعاية العدو".

المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي

وقال خامنئي في رسالة نشرت على موقعه الإلكتروني "الفائز الأكبر في انتخابات الأمس هو الأمة الإيرانية لأنها ارتقت مرة جديدة في مواجهة دعاية الإعلام المرتزق للعدو".

أ ب
المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئيأ ب

روسيا

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن مسؤول صحفي في سفارة روسيا بطهران قوله، إن الرئيس فلاديمير بوتين هنأ رئيسي وعبّر عن أمله “في المزيد من التطور في التعاون الثنائي البناء”.

الإمارات العربية المتحدة

من جانبها، هنأت دولة الإمارات العربية المتحدة إبراهيم رئيسي بفوزه في انتخابات الرئاسة الإيرانية.

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات وحاكم دبي في بيان نشره المكتب الإعلامي لحكومة دبي على تويتر “نبارك لفخامة الرئيس المنتخب إبراهيم رئيسي فوزه بالانتخابات الرئاسية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دورتها الثالثة عشر .. متمنين للجمهورية الإسلامية ولعلاقاتنا الثنائية معها دوام الاستقرار والاستمرار والازدهار”.

هذا وذكرت وكالة أنباء الإمارات أن ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد أرسل أيضا برقية تهنئة إلى إبراهيم رئيسي.

تركيا

هنأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رئيسي بفوزه في الانتخابات، معبرا عن إيمانه بتعزيز أواصر التعاون بين البلدين خلال فترة رئاسته.

وكتب أردوغان في رسالة إلى رئيسي “إذ أعبر عن اعتقادي بتعزيز التعاون بين بلدينا خلال فترة رئاستكم، فإنني على أتم استعداد للعمل معكم”.

وأضاف أنه يتطلع لزيارة إيران بعد انتهاء جائحة كورونا.

أ ب
الرئيس التركي رجب طيب أردوغانأ ب

سوريا

أعلنت رئاسة الجمهورية السورية أن الرئيس بشار الأسد هنأ رئيسي بفوزه في الانتخابات، وتقدم ""باسمه وباسم الشعب السوري بأحر التهاني القلبية لرئيسي بمناسبة نيله ثقة الشعب الإيراني الصديق وفوزه في الانتخابات الرئاسية".

وذكرت أن الأسد أعرب عن اهتمامه وحرصه على العمل مع رئيسي لتعزيز علاقات بلديهما.

أ ب
الرئيس السوري بشار الأسدأ ب

العراق

وكان الرئيس العراقي برهم صالح، أول من هنأ رئيسي بوصوله إلى سدة الرئاسة. وقال صالح في برقية أرسلها إلى الرئيس المنتخب في الجمهورية الإسلامية في إيران "أتقدم إليكم بالتهاني والتبريكات الصادقة بمناسبة انتخابكم رئيسا للجمهورية الإسلامية في إيران… إننا في العراق نتطلع إلى تعزيز العلاقات الراسخة مع إيران الجارة وشعبها".

أ ب
الرئيس العراقي برهم صالحأ ب

حركة حماس

هذا وتقدمت حركة حماس في فلسطين، بتقديم التبريكات. وقالت في بيان "إلى قائد الثورة الإسلامية في إيران، السيّد علي خامنئي، وإلى الجمهورية الإسلامية في إيران، قيادة وشعبا، بخالص التهنئة والتبريك بمناسبة إنجاز ونجاح عملية الانتخابات الرّئاسية، والتي اختار فيها الشعب الإيراني السيد إبراهيم رئيسي رئيسا للجمهورية الإسلامية في إيران”.

وأضافت حركة حماس "نسأل الله تعالى له التوفيق والسداد والنجاح في قيادة البلاد، خدمة للجمهورية الإسلامية في إيران، وتحقيق تطلعات شعبها نحو مزيد من التنمية والتقدم والرخاء، ومواصلة وتعزيز مواقف إيران المشرفة في التضامن مع فلسطين وقضيتها العادلة، ودعم صمود الشعب الفلسطيني".

حركة الجهاد الإسلامي

وقال يوسف الحساينة المسؤول في حركة الجهاد الإسلامي في غزة، معلقا على فوز رئيسي "مجددا يثبت الشعب الإيراني للعالم انتماءه وتمسكه بمنهج الثورة ونظامها. نبارك للجمهورية الإسلامية والشعب الإيراني هذا الإنجاز الكبير".

أصوات معارضة

"ضربة سياسية واجتماعية"

في المقابل، أشادت مجموعات إيرانية معارضة في المنفى السبت، بما اعتبرته "مقاطعة" غالبية الناخبين في إيران الانتخابات الرئاسية التي فاز بها رئيسي، واصفة الأمر بأنه "ضربة سياسية واجتماعية" للنظام الاسلامي في البلاد.

منظمة العفو الدولية

اعتبرت أنياس كالامار الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية أن "حقيقة صعود إبراهيم رئيسي إلى الرئاسة بدلا من التحقيق معه بشأن جرائم ضد الإنسانية كالقتل والاختفاء القسري والتعذيب لتذكرة مؤلمة بأن الإفلات من العقاب له السيادة في إيران. نواصل الدعوة إلى التحقيق مع إبراهيم رئيسي حول دوره في جرائم سابقة وحالية بموجب القانون الدولي بما يشمل دولا تمارس ولاية قضائية دولية”.

أ ب
أنياس كالامار الأمينة العامة لمنظمة العفو الدوليةأ ب

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

في سياق متصل، قالت مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومقره العاصمة الفرنسية باريس “إبراهيم رئيسي نصير مذبحة 1988 وقاتل مجاهدي خلق هو آخر محاولة لخامنئي للحفاظ على نظامه. خامنئي الضعيف المحاط بالأزمات والمنزعج من انتفاضات تلوح في الأفق، تخلص من جميع المنافسين لتنصيب رئيسي، أحد أعتى المجرمين ضد الإنسانية منذ الحرب العالمية الثانية، رئيسا”.

وأضافت “إن حقيقة صعود إبراهيم رئيسي إلى الرئاسة بدلا من التحقيق معه بشأن جرائم ضد الإنسانية كالقتل والاختفاء القسري والتعذيب لتذكرة مؤلمة بأن الإفلات من العقاب له السيادة في إيران. نواصل الدعوة إلى التحقيق مع إبراهيم رئيسي حول دوره في جرائم سابقة وحالية بموجب القانون الدولي بما يشمل دولا تمارس ولاية قضائية دولية”.

وأوضح وزير الداخلية أن نسبة المشاركة في عملية الاقتراع التي جرت بلغت 48.8 بالمئة، وهي الأدنى لاستحقاق رئاسي في تاريخ الجمهورية الإسلامية منذ تأسيسها عام 1979.