عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اسرائيل تقول إنها اختبرت جهاز لايزر محمولا جوا لإسقاط الطائرات المسيرة

بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
طائرة غير مأهولة تقع في البحر الأبيض المتوسط بعد أن أصابها ليزر عالي الطاقة فوق البحر.
طائرة غير مأهولة تقع في البحر الأبيض المتوسط بعد أن أصابها ليزر عالي الطاقة فوق البحر.   -   حقوق النشر  AP/AP
حجم النص Aa Aa

أعلن مسؤولون عسكريون إسرائيليون، الإثنين أن الدولة العبرية قامت بسلسلة من الاختبارات على جهاز لايزر محمولًا جوًا لإسقاط طائرات مسيرة، واصفين ذلك ب"علامة فارقة" لتحديث الأنظمة الدفاعية الموجودة أصلا.

وقال يانيف روتم، رئيس وحدة البحث والتطوير في وزارة الدفاع الاسرائيلية إنه خلال الاختبارات التي أجريت "خلال الأسبوع الماضي" نجح نموذج أولي لنظام اللايزر العالي الطاقة المحمول على متن طائرة مدنية صغيرة "في اعتراض العديد من الطائرات بدون طيار".

نموذج أولي صالح للعمل في غضون أربع سنوات

وأضاف روتم أن: "النظام يمكن أن يسقط أي جسم طائر بما في ذلك طائرات مسيرة وقذائف مدفعية وصواريخ بالستية"، مبديا أمله "في الحصول على نموذج أولي صالح للعمل في غضون ثلاث إلى أربع سنوات". ولم يتسن التحقق من هذه المعلومات حتى الان.

وأظهر مقطع فيديو نشره الإسرائيليون نظام لايزر موجودا على متن طائرة صغيرة يوجه شعاعًا من الطاقة نحو طائرة بدون طيار، ويبدو أنه يحدث فيها ثقبا ويضرم فيها النيران. واوضح روتم ان الاختبارات شهدت قيام أجهزة الليزر المحمولة جواً باعتراض الطائرات بدون طيار من مسافة كيلومتر واحد ، ويقول المطورون أنه بمجرد تشغيلها يمكن أن تصل إلى أهداف على بعد 20 كيلومترًا (12 ميلًا).

الدفاعات الجوية الإسرائيلية

وأكد للصحفيين إن اللايزر يستخدم تقنيات الدفاع الجوي الإسرائيلية الحالية لتعقب هدفه ومحاصرته قبل إطلاق شعاع لايزر بقوة 100 كيلوواط من شأنه أن يسقطه. وقال أورين صباغ رئيس شركة " إليبت سيستمز" التي كانت تعمل مع وزارة الدفاع الإسرائيلية على تجارب اللايزر الأخيرة أنها "معلم هام في تطوير المنتج".

وكانت مؤسسة الدفاع الإسرائيلية تعمل في موازاة ذلك على تطوير نظام دفاع لايزر أرضي للتصدي للتهديدات الجوية. وبحسب المطورين، فإن النظام المحمول جواً يمتاز بالقدرة على العمل على ارتفاعات عالية وفوق السحب، مما قد يضعف تشغيل اللايزر الأرضي، وفي الاختبارات الأخيرة تم اسقاط طائرات بدون طيار تحلق على ارتفاع 3000 قدم (900 متر).

كذلك، فان أجهزة اللايزر التي تعمل بالكهرباء توفر حلاً أرخص بكثير لاستكمال الدفاعات الجوية الإسرائيلية الحالية. سيتم استخدام اللايزر جنبًا إلى جنب مع نظام القبة الحديدية القصير المدى في إسرائيل، بالإضافة إلى منظومة الدفاع الجوي الصاروخية "مقلاع داود" المتوسطة المدى، ونظام "حيتس" او "السهم" الدفاعي المضاد للصواريخ البالستية على ارتفاع أعلى.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه في آخر نزاع عسكري مع حركة حماس في قطاع غزة الشهر الماضي أطلق مسلحون فلسطينيون 4300 صاروخ باتجاه اسرائيل، فيما اعترض نظام القبة الحديدية الدفاعي 90 % من تلك التي كانت متجهة إلى مناطق مأهولة. ويكلف إطلاق كل صاروخ من القبة حديدية آلاف الدولارات. وقال وزير الدفاع بيني غانتس في بيان "نظام اللايزر سيضيف بعدا جديدا من الحماية على نطاقات أكبر وفي مواجهة مجموعة متنوعة من التهديدات، وسيؤمن حماية دولة إسرائيل ويوفر تكاليف الاعتراض".