عاجل
euronews_icons_loading
احتفالاتُ عيد الموسيقى تجتاح مدن فرنسا مع انحسار وباء كورونا في البلاد

مظاهر البهجة والفرح اجتاحت كافة المناطق الفرنسية التي عاشت أجواء عيد الموسيقى في نسخته السنوية الـ40 بعد رفع حظر التجول وغالبية القيود التي فُرضت على البلاد قبل ثمانية أشهر في إطار مكافحة وباء كورونا.

وتعدّ فرنسا إحدى الدول الأوروبية الأكثر تضرراً من فيروس كورونا مع أكثر من 110 آلاف وفاة، وفي الأيام الأخيرة خففت الحكومة من تدابير مكافحة "كوفيد-19" بعدما تحسّن الوضع الصحي فيها، ومن بين التدابير الملغاة إلزام المواطنين بوضع الكمامات في الخارج.

وفي ساحة قصر الإليزيه بباريس، استمتع عشاق الموسيقى بحفل عيد الموسيقى مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والسيدة الأولى بريجيت ماكرون، كما شهدت الكثير من مدن فرنسا مهرجانات موسيقية حاشدة، ولكنّ ما عكر صفو المحتفلين والمنظمين في آن، هو اضطرار الشرطة في عديد من الأماكن في باريس ومارسيليا للتدخل من أجل تفريق الحشود تحسباً من أن يستعيد فيروس كورونا نشاطه السابق في البلاد.

وعيد الموسيقى، هو مبادرة أطلقتها فرنسا في العام 1982، وتمّ فيها اعتماد الحادي والعشرين من شهر حزيران/يونيو يوماً للاحتفال بالموسيقى، لكنّ هذه المناسبة ما لبثت أن أصبحت حدثاً عالمياً، إذ تحتفل بهذا العيد عشرات المدن حول العالم حيث تقام المهرجانات الموسيقية والغنائية الحاشدة.

No Comment المزيد من