المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حزب ماكرون يبدي "خيبة أمله" حيال انتخابات المناطق في فرنسا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
 الانتخابات المحلية الفرنسية
الانتخابات المحلية الفرنسية   -   حقوق النشر  أ ب

أقر حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "الجمهورية إلى الأمام" بأن الدورة الثانية من الانتخابات المحلية التي لم يفز فيها بأي منطقة تشكّل "خيبة أمل للغالبية الرئاسية"، وفق رئيسه ستانيسلاس غيريني.

وكان حزب الرئيس الفرنسي الذي أنشئ في العام 2017 ولا يملك قواعد شعبية في المناطق، قد تلقى نكسة كبيرة منذ الدورة الأولى من الاستحقاق التي أجريت الأحد الماضي، اذ لم يتمكّن من الفوز بأي من المناطق الـ13 في انتخابات شهدت نسبة مقاطعة كبيرة.

وسُجلت نسبة امتناع كبيرة الأحد في الدورة الثانية من انتخابات المناطق، وشكلت النتائج نكسة كبيرة ليس فقط لحزب ماكرون بل أيضا لليمين المتطرف بزعامة مارين لوبن.

والأحد عند الساعة 17.00 ت غ أي قبل ساعة من إغلاق مراكز الاقتراع بلغت نسبة الامتناع عن التصويت 66,3 بالمئة، بزيادة كبيرة مقارنة بانتخابات المناطق في كانون الأول/ديسمبر 2015 حين كانت نسبة الامتناع أقل من 50 بالمئة والبلديات في آذار/مارس 2015 ( نسبة الامتناع أقل من 60 بالمئة)، بحسب بيانات وزارة الداخلية.

ودعي حوالى 48 مليون ناخب للإدلاء وسط إجراءات صحية صارمة مفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا في وقت تسجل فرنسا تراجعا كبيرا في عدد الإصابات بوباء كوفيد-19 غير أنها تواجه خطر المتحوّرة دلتا.

وفي الدورة الأولى، امتنع أكثر من ثلثي الناخبين (66,72 بالمئة) عن التصويت في نسبة قياسية منذ قيام الجمهورية الخامسة في 1958.

وأسباب هذا الامتناع قد تكون عديدة، منها ملل الفرنسيين من السياسة، واستفادتهم من تخفيف تدابير الحجر الصحي في عطلة نهاية أسبوع صيفية، أو حتى توجيه رسالة تدعو إلى إحداث تغيير في المؤسسات.

وشكّل الاستحقاق نكسة لحزبي لوبن وماكرون، فيما عكس انتفاضة للأحزاب التقليدية التي تملك قواعد شعبية في المناطق، أتاحت لليمين واليسار تعزيز موقعيهما قبل عشرة أشهر من موعد الاستحقاق الرئاسي.

وتعذّر على التجمع الوطني بزعامة لوبن الفوز بأي منطقة في الدورة الثانية من الانتخابات المحلية.

وتقدم مرشح اليمين التقليدي رونو موزولييه على مرشح حزب التجمع الوطني تييري مارياني في منطقة بروفانس-الب كوت دازور (باكا، جنوب شرق)، وهي الوحيدة التي كان اليمين المتطرف مؤهلا للفوز بها.

هذا وأقرت لوبن الأحد بالخسارة بالقول "هذا المساء، لن نفوز بأي منطقة"، متحدّثة عن "أزمة عميقة على صعيد الديمقراطية المحلية"، لكنّها شددت على أن "التعبئة هي مفتاح الانتصارات في المستقبل"، في إشارة إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة.

الأحزاب التقليدية

من الفائز في هذه الانتخابات؟ الأحزاب "التقليدية" على الأرجح، التي غابت إلى حدّ ما عن المشهد الإعلامي في السنوات الأخيرة وتلقت صدمة مع الانتخاب المفاجئ للوسطي ماكرون الذي انتزع ناخبين من اليمين واليسار على حد سواء.

وسيستغل زعماء يمينيون كثر فوزهم في الانتخابات المحلية للتشديد على أن أوراق الانتخابات الرئاسية يمكن خلطها.

وقال الجمهوري كزافييه برتران الوزير السابق والفائز في منطقة أو-دو-فرانس (شمال) "الآن أدرك الجميع أن الانتخابات الرئاسية سباق ثلاثي. لقد أسقط السباق الثنائي".

لكن لا بدّ من توخي الحذر في تحليل هذه العودة للشرخ التقليدي بين اليسار واليمين، إذ ليس هناك ما يوحي بأن انتخابات المناطق ستحدث تغييرا في سيناريو المواجهة بين ماكرون ولوبن الذي تتوقعه كل معاهد استطلاعات الرأي للانتخابات الرئاسية عام 2022.

وما يعزز هذا التحليل أن كلا اليسار واليمين يفتقدان إلى زعيم واضح، في حين يطمح عديدون للترشح للرئاسة عام 2022.