عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: ماكرون يتلقى صفعة قوية من أحد المواطنين خلال جولته الرئاسية

بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يلتقي بالسكان خلال زيارة لمارتل بجنوب فرنسا، خلال جولته الرئاسية، يوم الخميس 3 يونيو 2021
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يلتقي بالسكان خلال زيارة لمارتل بجنوب فرنسا، خلال جولته الرئاسية، يوم الخميس 3 يونيو 2021   -   حقوق النشر  Lionel Bonaventure/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

تلقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون صفعة من أحد الأشخاص يوم الثلاثاء 8 يونيو/حزيران أثناء زيارته لمدرسة فندقية في بلدة "تان ليرميتاج" بإقليم دروم، جنوب شرق فرنسا، وهي المحطة الثانية في الجولة التي يقوم بها قبل يوم من تخفيف إجراءات كوفيد-19 في الأراضي الفرنسية.

وانتشر "فيديو صفعة الرئيس" كالنار في الهشيم على شبكات التواصل الاجتماعي، مما جعل قصر الإليزيه يؤكد المشهد لقناة "بي إف إم تي في".

إيمانويل ماكرون يتلقى "صفعة" خلال جولته الرئاسية والشرطة تعتقل شخصين

وذكر مصدر مطلع للقناة أنه تم القبض على شخصين متهمين بالواقعة.

وقالت سلطات المقاطعة الإقليمية في بيان إنّ "الرجل الذي حاول صفع الرئيس وشخصا آخر يخضعان للاستجواب راهنا على أيدي قوات الدرك". وتشكل الحادثة التي وقعت في قرية تاين إل هيرميتاج في إقليم دروم خرقا أمنيا خطيرا وتلقي بظلالها على جولة ماكرون الذي قال إنها تهدف لـ"جس نبض البلاد".

وقالت سلطات المقاطعة إنه "قرابة الساعة 1:15 (11:15 ت غ ) عاد الرئيس إلى سيارته بعد زيارة مدرسة ثانوية ثم غادرها بسبب مناداة الحضور عليه".

وتابعت "توجه للقائهم حيث وقعت الحادثة". والرئيس الفرنسي الذي تسجل شعبيته ارتفاعا بسيطا بمواجهة زعيمة اليمين المتطرف الفرنسية مارين لوبن بحسب استطلاعات الرأي، لم يعلن ترشيحه رسميا بعد لولاية ثانية كما تنفي أوساطه أن يكون بدأ حملته الانتخابية. لكنه يعتزم لقاء الناخبين وجها لوجه في حوالى عشر زيارات في حزيران/يونيو وتموز/يوليو، بعد أكثر من عام على بدء جائحة كوفيد-19.

وفي تموز/يوليو الفائت، تعرض محتجون لماكرون ووجهوا له كلمات نابية فيما كان يتجول مع زوجته بريجيت برفقة حراسه الشخصيين في حديقة تويلوري بالقرب من متحف اللوفر في باريس.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس أمام البرلمان بعد الحادثة الأخيرة إنّ "السياسة لا يمكن أن تكون أبدا عنفا أو عدوانا لفظيا أو عدوانا جسديا".

وقام ماكرون بعدة جولات مماثلة منذ فوزه بالانتخابات في 2017 بمواجهة الأحزاب التقليدية اليمينية واليسارية التي تناوبت على حكم البلاد لعقود.

وقد انطلقت "الجولة الفرنسية" التي يقوم بها الرئيس إيمانويل ماكرون يوم الأربعاء 2 يونيو/حزيران في منطقة اللوت. وتهدف الجولة إلى مراقبة الأحوال بعد كوفيد-19 ورسم المسار لنهاية فترة ولايته التي استمرت خمس سنوات.