عاجل
euronews_icons_loading
نجلا الأميرة الراحلة ديانا المتناحران يزيحان الستار عن تمثال لها في ذكرى مولدها الستين

أزاح الأميران هاري ووليام معاً الخميس الستار عن تمثال صنع من أجل تكريم والدتهما الأميرة ديانا في حدائق قصر كنسينغتون في لندن، واضعين جانباً خلافاتهما بعد أشهر من البرود الذي شاب العلاقة بينهما.

ونزع وليام وهاري تحت أنظار شقيق ديانا وشقيقتيها القماش الذي كان يغطي النصب التذكاري المقام بالقرب من القصر حيث عاشت الأميرة حيث يعيش وليام الآن. ويمثل التمثال البرونزي الأميرة ذات الشعر القصير، يحيط بها ثلاثة أطفال، وتضع يديها على أكتاف اثنين منهم.

وقال الشقيقان في بيان بعد احتفال التدشين الذي وصلا إليه جنباً إلى جنب مبتسمين والارتياح بادٍ عليهما "نود كل يوم أن تكون لا تزال معنا، ونأمل في أن يتم اعتبار هذا التمثال إلى الأبد رمزاً لحياتها وإرثها".

وقضت أميرة ويلز ديانا سبنسر في حادث مروري في باريس سنة 1997 وهي في السادسة والثلاثين، وكانت لتبلغ الخميس عامها الستين. واستُلِهم التمثال الذي أنجزه يان رانك-برودلي، من السنوات الأخيرة في حياة الأميرة.

وأوضح النحات أنه أراد مع وليام وهاري أن يعكس التمثال دفءَ (ديانا) وإنسانيتها"، وأن يعبّر عن "التأثير الذي أحدثته عبر الأجيال".

واقتصر الحضور بسبب جائحة كوفيد-19 على ثلاثين شخصا بينهم أفراد عائلة ديانا الكونت تشارلز سبنسر والليدي سارة مكوركوديل والليدي جاين فيلوز.

وغاب عن المناسبة الأمير تشارلز، قبل أسابيع قليلة من 29 تموز/يوليو ذكرى 40 عاما على زواجهما الذي استمر حتى 1996، على ما ذكرت صحيفة "صنداي تايمز" نقلا عن أحد المقربين منه، وذلك بهدف "عدم نكء جراح قديمة".

وبعد 24 عاما على وفاتها، لا تزال الأميرة ديانا تثير اهتماما كبيرا: فقد بيعت سيارتها القديمة في مقابل حوالى 73 ألف دولار لحساب متحف أميركي جنوبي هذا الأسبوع. وهي لا تزال أيقونة للموضة إذ تشكل فساتينها محور معارض في بريطانيا، وهي ظاهرة ساهم في ترسيخها مسلسل "ذي كراون" عبر "نتفليكس".

No Comment المزيد من