عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البوسنة تحيي ذكرى مذبحة سريبرينيتشا بدفن رفات 19 ضحية من ضحايا الإبادة عثر عليها مؤخرا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
البوسنة تحيي ذكرى مذبحة سريبرينيتشا بدفن رفات 19 ضحية من ضحايا الإبادة عثر عليها مؤخرا
حقوق النشر  Darko Bandic/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

تجمع آلاف الأشخاص في البوسنة يوم الأحد لإحياء الذكرى السادسة والعشرين لمذبحة سريبرينيتشا التي وقعت عام 1995. وأعدم في المذبحة أكثر من 8000 من المسلمين البوسنيين، معظمهم من الرجال والفتيان، على مدى عدة أيام بعد أن اجتاحت القوات الصربية سريبرينيتشا في 11 تموز/ يوليو 1995، في أواخر حرب البوسنة التي امتدت بين عامي 1992 و 1995.

ضمن مراسم إحياء الذكرى، نُقلت السبت توابيت تضم رفات 19 مسلما بوسنيا -16 رجلاً وصبيان مراهقين وامرأة- عثر عليها في مقابر جماعية وتم التعرف على هويات أصحابها مؤخرا من خلال اختبارات الحمض النووي، إلى المقبرة التذكارية لضحايا المذبحة، التي تضم أكثر من 6600 من الضحايا الآخرين، وتقع على أطراف المدينة البوسنية الشرقية.

قتل أكثر من 100 ألف شخص في الصراع في البوسنة قبل التوصل لاتفاق سلام عام 1995.

جاءت رحيمة حليموفيتش إلى سريبرينيتشا لدفن ابن أخيها إسناف، الذي كان يبلغ من العمر 22 عامًا عندما قُتل في المجزرة، وقالت وهي تبكي على ركبتيها بجوار نعش ابن أخيها: "إنه أمر صعب، صعب للغاية"، وتضيف: "عندما سقطت سريبرينيتشا، حاول الفرار عبر الغابة مع أخيه وزوجي. لم يعودوا أبدًا. لقد دفننا زوجي، وإسناف سندفنه غدًا وما زلنا لم نجد شقيقه ألمير".

مذبحة سريبرينيتشا هي المحطة الوحيدة في حرب البوسنة التي تم الاعتراف بها على أنها إبادة جماعية، بما في ذلك من قبل محكمتين تابعتين للأمم المتحدة.