Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

نجاة جميع ركاب طائرة روسية بعد هبوط اضطراري صعب في سيبيريا

نجاة جميع ركاب طائرة روسية بعد هبوط اضطراري صعب في سيبيريا
Copyright 
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

موسكو (رويترز) - أعلنت وزارة الطوارئ الروسية نجاة جميع من كانوا على متن طائرة من طراز أنتونوف إيه.إن-28 وعددهم 18 بعد اختفائها من شاشات الرادار، إثر هبوط اضطراري صعب في سيبيريا يوم الجمعة.

وثارت المخاوف بشأن مصير الطائرة بعد أن فُقدت خلال رحلة من بلدة كيدروفي إلى مدينة تومسك.

وتم إرسال فريق إنقاذ للبحث عن الطائرة، حيث تمكن من رصد الناجين بين الأشجار بالقرب من الحطام.

وقال سيرجي جاتشكين حاكم الإقليم في بيان "كلنا اعتقدنا بإمكانية حدوث معجزة، وقد حدثت بفضل حرفية الطيارين، ونجا الجميع".

وظهرت الطائرة مقلوبة رأسا على عقب في حقل من الأشجار في لقطات نشرتها وكالة تاس للأنباء.

ونقلت الوكالة قول مسؤول في خدمات الطوارئ "انقلبت الطائرة إيه.إن-28 خلال هبوطها الصعب. تحطمت مقدمتها وكذلك جهاز الهبوط فيها".

ونقلت الوكالة قول مصدر إن الطاقم لم يجد أمامه سوى الهبوط الاضطراري بعد ما يبدو أنه عطل بالمحرك، رغم أن ذلك لم يثبت بشكل قاطع.

وقالت الوزارة إن جميع من كانوا على متنها وعددهم 18 نجوا ويجري إجلاؤهم من المكان. وكانت قد قالت إن العدد 19 لكنها صححته لاحقا.

وتشغل الطائرة شركة سيلا للطيران، وهي شركة صغيرة تشغل رحلات محلية في سيبيريا. وذكرت وسائل إعلام محلية أن الشركة ألغت جميع رحلات طائراتها إيه.إن-28 ليوم السبت بعد الحادث.

ويأتي الحادث بعد أقل من أسبوعين على تحطم طائرة من طراز أنتونوف إيه.إن-26 المشابه إثر ارتطامها بربوة صخرية بسبب ظروف صعوبة الرؤية في شبه جزيرة كامشاتكا في أقصى شرق روسيا مما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 28.

وتحسنت معايير سلامة الطيران الروسية في السنوات القلائل الماضية، لكن الحوادث، لا سيما المتعلقة بالطائرات العتيقة في المناطق النائية، ليست نادرة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

حرب غزة: إخلاء قسري للمواصي وقصف مكثف على خان يونس وإسرائيل تقتل أكثر من 39 ألف فلسطيني منذ 7 أكتوبر

ليلة ليلاء عاشها بايدن.. 7 أخطاء فادحة في محيطه كلّفت الكثير وأجهضت آمال الرئيس المسنّ ليكمل المشوار

غزة: الجيش الإسرائيلي يجبر الفلسطينيين بمواصي خان يونس على النزوح مرة أخرى تمهيدا لاجتياحها عسكريا