عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة إسرائيلية تؤكد تراجعَ فعّالية لقاح "كورونا" إلى 50% لكبار السن.. وخبراءٌ ينفون صحة ذلك

بقلم:  Hassan Refaei
موظفٌ في القطاع الصحي الإسرائيلي يحضّر جرعة لقاح ضد كورونا  وفي الخلفية علم إسرائيل
موظفٌ في القطاع الصحي الإسرائيلي يحضّر جرعة لقاح ضد كورونا وفي الخلفية علم إسرائيل   -   حقوق النشر  Tsafrir Abayov/Copyright 2020 The Associated Press All rights reserved
حجم النص Aa Aa

أكدت بياناتٌ إسرائيلية أن فعّالية اللقاح المضاد لفيروس كورونا انخفضت لجهة منع الإصابة الخطيرة بـ"كوفيد-19"، غير أن خبراء بارزين قللوا من أهمية تلك البيانات.

وكان ثمّة رضىً لدى الإسرائيليين تجاه حصولهم على التطعيم بلقاح "فايزرـ بيونتيك" الذي أثبت فعّالية عالية ضد "كورونا" حتى ظهور متحوّر دلتا الهندي، لكنّ البيانات التي تم تداولها مؤخراً في اجتماع رفيع المستوى بوزارة الصحة، بيّنت أن فعّالية اللقاح في الوقاية من الإصابة الخطيرة تبلغ الآن 80 بالمائة لعموم السكّان و50 بالمائة لكبار السنّ.

ويخضع للعلاج في مختلف مشافي إسرائيل، 140 مصابا بـ"كورونا"، 63 منهم في حالة خطيرة، فيما بلغ عدد المرضى الموصولين بأجهزة التنفس الاصطناعيّ 12، وبيّنت الأرقام الرسمية أن عدد "الحالات النشطة" وصل إلى 8,993 حالة، من بينها 17 حالة حرجة، وفقاً لبيانات وزارة الصحة الإسرائيلية.

ويؤكد الدكتور أميت هوبرت مسؤول وحدة الإحصاء الحيوي في معهد "جيرتنر" لبحوث الأوبئة والصحة على ضرورة أن يعتدّ صنّاع السياسة في إسرائيل بالبيانات والتي جاءت في دراسة بحثية أجراها المعهد مؤخراً.

وقال الدكتور هوبرت لصحيفة "تايمز أوف إسرائيل": "لا ينبغي أن تصاب الحكومة بالذعر، ولكن يجب عليها أخذ البيانات على محمل الجد، لأنها تحمل تحذيراً لا يمكن تجاهله"، مستطرداً بالقول: "غالبيتنا لم نكن نصدق قبل شهر أننا يمكن أن نصل إلى الوضع الذي نحن فيه الآن".

وأضاف موضحاً أن رجال السياسة لم يولوا اهتماماً كافياً للبيانات المتعلقة بمتحوّر ألفا الذي ظهر في بريطانيا وانتشر بسرعة في إسرائيل أوائل العام الجاري.

بيانات دراسة "جيرتنر" التي أثارت قلقاً في أوساط الإسرائيليين، لم تقنع البروفيسور ران بالييسر، رئيس الفريق الاستشاري الوطني للخبراء الذي يقدم المشورة للحكومة الإسرائيلية بشأن استجابتها لوباء "كورونا"، وقال بالييسر: إن النهج المتبع قد يؤدي إلى نتيجة "مشوّهة إلى حد بعيد".

وأضاف أن أي محاولة لاستنتاج فعالية أي لقاح ضدّ الأمراض الشديدة من خلال معدلات الإصابة بالمرض خلال حملة التطعيم هو أمرٌ محفوفٌ بالمخاطر.

ومن ناحيتها، نفت طبيبة الأمراض المعدية يائيل باران وجود منطق يدعم الأرقام المتشائمة المتعلقة بمرض خطير والتي تضمنتها الدراسة وبين الواقع الذي تعيشه.

وكانت المعطيات الصادرة عن وزارة الصحة الإسرائيلية يوم أمس الأربعاء بيّنت تسجيل ألف و400 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، يوم الثلاثاء بعد إجراء أكثر من 80 ألف فحص لتشخيص الإصابة بالفيروس، ليصل العدد الإجمالي للإصابات المسجلة منذ بدء انتشار الجائحة 854,981 حالة، وفقاً للمصدر المذكور.

المصادر الإضافية • تايمز أوف إسرائيل