عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تقرير: مئات الأطفال تعرضوا على مدى عقود للاعتداءات الجنسية في دور رعاية جنوب لندن

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
متاجر وأكشاك في شارع  بمدينة  لامبيث، جنوب لندن ، أكتوبر 1967
متاجر وأكشاك في شارع بمدينة لامبيث، جنوب لندن ، أكتوبر 1967   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

كشف تقرير صدر في أعقاب تحقيق مستقل نشر الثلاثاء 27 يوليو / تموز، أن المئات من الأطفال ممن كانوا نزلاء دور الرعاية الاجتماعية في منطقة لامبيث، جنوب لندن، كانوا عرضة للاعتداءت الجنسية و التمييز العنصري وسوء المعاملة على مدى عقود.

يسلط التقرير المؤلف من 228 صفحة الضوء على أن خدمات مجلس منطقة لامبيث الاجتماعية وضعت "الأطفال المعرضين للخطر في متناول بالغين معروفين أو مشتبه في ارتكابهم للعنف الجنسي على الأطفال".

قالت لجنة التحقيق المستقلة في الاعتداءات الجنسية على الأطفال إنه بين الستينيات والتسعينيات من القرن الماضي، كان موظفو السلطة المحلية في منطقة لامبيث على علم بتلك الاعتداءات ولم يلقوا "بالا" ولا "اهتماما" لمعالجة المشكلة حيث وصفوا مزاعم التحرش ضد الأطفال بأنها "قضايا لا قيمة لها" حسب وصف التقرير.

قال رئيس التحقيق، أليكسيس جاي: "على مدى عدة عقود ، عانى الأطفال في دور الرعاية من مستويات من أشكال القسوة والاعتداء الجنسي".

وأضاف: "على مدى سنوات عديدة، ازدهر التنمر والتخويف والعنصرية والمحسوبية والتمييز على أساس الجنس داخل إدارات تسيير المجلس ، وكل ذلك على خلفية الفساد وسوء الإدارة المالية".

وأشار التقرير إلى أن المجلس المحلي في لاميبث أحيط علما بشكاوى من 705 من السكان السابقين في 3 دور رعاية اجتماعية في لامبيث بشأن أعمال "اغتصاب واعتداء جنسي"، لكنه أشار إلى أن عددهم في الواقع أعلى من ذلك بكثير. .

وفقًا لجون أوبراين، الذي كان من المشاركين في التقرير، فإن هذا هو "أسوأ تقرير" من بين التقارير الخمسة عشر التي أصدرتها هذه الهيئة حتى الآن، والتي حققت على وجه الخصوص في الاعتداءات الجنسية التي كانت تحدث في "الكنائس الكاثوليكية أيضًا."

التقرير، يستشهد بمثال، عن رجل يعمل في دار رعاية أخفى في سبعينيات القرن الماضي أنه أدين بالاعتداء الجنسي على طفل لكنه مع ذلك كان قادرًا على الاحتفاظ بمنصبه على الرغم من أن ممارساته المتعلقة بـ"الاعتداءات الجنسية" سابقا، كانت معروفة لدى كثيرين. وقد أدين في عام 1999 بـ 34 تهمة اعتداء جنسي على قاصرين ، بما في ذلك صبيان تم نقلهما إلى رعاية لامبث الاجتماعية في عام 1980.

ينتقد النص أيضًا المجتمع لأنه "كرّس نفسه لمهاجمة حكومة مارغريت تاتشر في الثمانينيات ، بدلاً من التعامل مع ما يجري داخل دور الرعاية الاجتماعية الخاصة بالأطفال". كما ندد العديد من الشهود "بالعنف والترهيب والعنصرية كجزء من حياتهم اليومية".

وأوصى في نهاية المطاف، بأن تنظر الشرطة في إجراء تحقيق جنائي في وفاة صبي توفي عام 1977 ، أبلغ من قبل عن اعتداء جنسي من قبل مسؤول رفيع المستوى. من جهتها، قالت شرطة لندن في بيان إنها "ستنظر في الأمر" وعبرت عن أسفها وطلبت "الصفح". وقال الضابط أليكس موراي: "من الواضح أننا أهدرنا في مناسبات مختلفة فرصًا لتحديد المعتدين وإجراء مزيد من التحقيقات" مضيفا "نحن آسفون للأوقات التي خذلنا فيها الأطفال في دور رعاية لامبث".