المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الرئيس التونسي: الاختيارات الاقتصادية الخاطئة تسببت في ضغوط مالية كبيرة على البلاد

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
حزب النهضة التونسي يعبّر عن قلقه من قرار الرئيس تمديد سلطات الطوارئ
حزب النهضة التونسي يعبّر عن قلقه من قرار الرئيس تمديد سلطات الطوارئ   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

تونس (رويترز) – قال الرئيس التونسي قيس سعيد يوم الأربعاء إن “الاختيارات الاقتصادية الخاطئة” تسببت في ضغوط مالية كبيرة على تونس، وذلك في أول تعليقات له بشأن الاقتصاد منذ استخدم سلطات الطوارئ لبسط سيطرته على مقاليد الحكم في وقت متأخر يوم الأحد.

وفي تسجيل مصور بثته الرئاسة لاجتماعه مع رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، أشار سعيد إلى حملة قادمة على قضايا الفساد لكنه قال “ليس هناك نية للتنكيل بأي كان ولا المس برجال الأعمال”.

وقال إن 460 شخصا سرقوا 13.5 مليار دينار (4.8 مليار دولار) من المال العام، واقترح عليهم “صلحا جزائيا” إذا أعادوا تلك الأموال.

وأضاف سعيد وهو استاذ قانون سابق تولى الرئاسة عام 2019 من خلال تبني حملة انتخابية ضد الفساد والنخبة السياسية المترسخة أنه اقترح صلحا جزائيا “مع رجال أعمال متورطين في نهب أموال الشعب مقابل تعهدهم بمشاريع.. بنية تحية تكون للشعب.. بدل ملاحقتهم قضائيا والسجن”.

ولم يقدم سعيد أي تفاصيل أخرى بخصوص اقتراحه.

وعندما سيطر على سلطات الحكومة يوم الأحد في خطوة استنكرها معارضوه ووصفوها بالانقلاب قال أيضا إنه سيترأس النيابة العامة وقام برفع الحصانة عن أعضاء البرلمان.

وساهم الركود الاقتصادي مع عدم قدرة الحكومات المتعاقبة على التوفيق بين المطالب المتعارضة للمقرضين الأجانب واتحاد العمال القوي في تنامي الغضب العام قبل قرارات سعيد يوم الأحد.

ودعا الرئيس التونسي في اجتماعه مع رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية سمير مجول التجار إلى خفض الأسعار وحذرهم من تخزين السلع أو المضاربة قائلا إنه سيتم اتخاذ إجراءات قضائية ضد أي مخالفات.