عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إنقاذ أكثر من 700 مهاجر خلال عطلة نهاية الأسبوع في المتوسط

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
أتت هذه العملية بعد ساعات قليلة على إنقاذ أكثر من 400 شخص شخص تائهين في مياه المتوسط
أتت هذه العملية بعد ساعات قليلة على إنقاذ أكثر من 400 شخص شخص تائهين في مياه المتوسط   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أُنقذ أكثر من 700 مهاجر كانوا يحاولون عبور المتوسط على متن مراكب متداعية خلال عطلة نهاية الأسبوع خصوصا قبالة شواطئ مالطا وليبيا، على ما أعلنت المنظمة غير الحكومية "أس أو أس مديتيرانيه" الأحد.

ومنذ السبت نُفذت ست عمليات إنقاذ في المياه الدولية سمح آخرها بانقاذ 106 أشخاص كانوا على متن مركب يحمل أكثر من طاقته قبالة شواطئ مالطا على ما أعلنت "أس أو أس مديتيرانيه" التي تتخذ من مرسيليا في جنوب فرنسا مقراً. وكانت السفينة التابعة للمنظمة الألمانية غير الحكومية "سي ووتش" رصدت المركب في البحر.

أتت هذه العملية بعد ساعات قليلة على انقاذ سفينة "أوشن فايكينغ" فضلا عن سفن تابعة لمنظمة "سي ووتش" والمنظمة غير الحكومية الألمانية "ريسكيوشيب" ليل السبت الأحد أكثر من 400 شخص تائهين في مياه المتوسط. وكانت عملية الانقاذ هذه "محفوفة جدا بالمخاطر" واستمرت حتى الفجر وسمحت بإنقاذ الركاب في الزورق الخشبي الذي كانت المياه تتسرب إليه على ما أوضحت ناطقة باسم منظمة "أس أو أس مديتيرانيه" لوكالة فرانس برس.

لم يتضح بعد في أي مرفأ "آمن" سينزل هؤلاء.

رغم انعدام الأمن المتواصل، لا تزال ليبيا تشكل نقطة عبور رئيسية لعشرات آلاف المهاجرين الذين يحاولون سنويا الوصول إلى أوروبا عبر الشواطئ الإيطالية التي تبعد 300 كيلومتر تقريبا عن السواحل الليبية.

"توزيع عادل"

دعت الناطقة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في فرنسا سيلين شميت في مطلع تموز/يوليو، أوروبا إلى إقرار آلية لتوزيع عادل للمهاجرين لتوفر لهم ضمان حصولهم على استقبال أفضل وألا تترك الدول المطلة على المتوسط في الواجهة بمفردها، وقالت "إذا ما نظرنا إلى وسط المتوسط (طريق الهجرة البحرية الأكثر حصدا للأرواح التي تربط ليبيا بإيطاليا أو مالطا خصوصا) فقد وصل عبرها العام الماضي ما لا يقل عن 50 ألف شخص"، وأضافت "إدارة هذا الأمر ممكنة تماما بالنظر إلى عدد سكان أوروبا وعدد الأشخاص المقتلعين من أراضيهم والبالغ 20 مليونا في العالم".

وتفيد المنظمة الدولية للهجرة أن عمليات انطلاق مهاجرين ورصدهم ووصولهم إلى وسط المتوسط، تسجل ارتفاعا هذه السنة.

وقال الناطق باسم المنظمة بول ديون "عبر الدعوة إلى ممارسات أفضل في إدارة الهجرة وتضامن أكبر من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي يمكننا التوصل إلى نهج أوضح وأكثر أمنا وإنسانية على صعيد هذه المسألة بدءا بانقاذ ارواح في البحر".

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة قضى ما لا يقل عن 1113 شخصا في المتوسط في النصف الأول من 2021 خلال محاولتهم الوصول إلى أوروبا.

وتؤكد "أس أو أس مديتيرانيه" أنها أنقذت أكثر من 30 ألف شخص منذ شباط/فبراير 2016 بواسطة السفينة "أكواريوس" ومن ثم "أوشن فايكينغ".