عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

زعيم الجمهوريين في مجلس النواب الأميركي يعبّر مازحاً عن رغبته في ضرب نانسي بيلوسي بمطرقة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
زعيم الأقلية في مجلس النواب كيفين مكارثي من كاليفورنيا، يتحدث في مؤتمر صحفي حول خطوات مبنى الكابيتول في واشنطن، الخميس، 29 يوليو، 2021
زعيم الأقلية في مجلس النواب كيفين مكارثي من كاليفورنيا، يتحدث في مؤتمر صحفي حول خطوات مبنى الكابيتول في واشنطن، الخميس، 29 يوليو، 2021   -   حقوق النشر  Andrew Harnik/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

وجد زعيم الجمهوريين في مجلس النواب الأميركي كيفين مكارثي الأحد نفسه مطالَباً بتقديم اعتذاره أو حتى استقالته، بعد أن عبّر بشكل مازح عن رغبته في ضرب الرئيسة الديمقراطية للمجلس نانسي بيلوسي.

وخلال حدث لجمع التبرّعات، السبت، في ولاية تينيسي في جنوب الولايات المتحدة، تلقّى مكارثي هدية هي عبارة عن مطرقة، في إشارة إلى الأداة التي يستخدمها الشخص الذي يترأس مجلس النوّاب.

وتُعبّر هذه الهدية التي تلقّاها مكارثي، عن أمل الجمهوريّين في الفوز بانتخابات التجديد النصفي لعام 2022. وفي حال فوزهم، سيحلّ مكارثي مكان بيلوسي.

وقال مكارثي "أريدكُم أن تُشاهدوا عندما ستعطيني نانسي بيلوسي هذه المطرقة (...) سيكون من الصعب عدم ضربها بها"، مضيفا أنه في الواقع سيمتنع عن ذلك، حسب ما نقلت صحيفة "واشنطن بوست" وصحافية تعمل لحساب جريدة محلية في ناشفيل.

وردّ النائب الديمقراطي تيد ليو عبر تويتر قائلاً "ألا تعتقد أن الولايات المتحدة" قد شهدت "ما يكفي من العنف السياسي المماثل؟". وأضاف "عليك الاعتذار أو الاستقالة".

بدورها، دعت النائبة الديمقراطيّة عن ميشيغان، ديبي دينغل، إلى تقديم اعتذار. وكتبت على تويتر "هذا النوع من التصريحات هو الذي تسبّب بالعنف والموت في الكابيتول"، في إشارة إلى هجوم في 6 كانون الثاني/ يناير على مبنى الكونغرس نفّذه أنصار للرئيس السابق دونالد ترامب.

أمّا النائبة الديمقراطيّة عن نيو مكسيكو، تيريزا إيزابيل ليجيه فيرنانديز، فغرّدت قائلة "العنف ضدّ المرأة ليس مزحة. العنف السياسي ليس مزحة. هذه التصريحات مُبغِضة للنساء وخطرة".

والعلاقة مضطربة بين بيلوسي ومكارثي الذي وصفته رئيسة مجلس النوّاب في الآونة الأخيرة بأنّه "أحمق" بسبب معارضته لمسألة وضع الكمامات بظل عودة ارتفاع الإصابات بكوفيد-19.

المصادر الإضافية • ا ف ب