المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"غوغل" يساعد العداءة البيلاروسية تيمانوفسكايا في إفلاتها من الترحيل من طوكيو

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
العداءة البيلاروسية كريستينا تيمانوفسكايا
العداءة البيلاروسية كريستينا تيمانوفسكايا   -   حقوق النشر  AP Photo

أكدت العداءة البيلاروسية، كريستينا تيمانوفسكايا أن تطبيق "الترجمة في محرك البحث غوغل"، سهّل لها عملية الهروب من اليابان إلى بولندا بعد رفضها أوامر فريقها بالعودة إلى بلادها مبكراً وإنهاء مشاركتها في دورة الألعاب الأولمبية.

تيمانوفسكايا، كانت وصلت يوم أمس الخميس، إلى بولندا حيث عقدت مؤتمراً صحفياً قالت فيه إنها استخدمت تطبيق الترجمة لطلب المساعدة من السلطات اليابانية، في الوقت الذي كان مسؤولو الفريق البيلاروسي يحاولون في مطار هانيدا بطوكيو إجبارها على ركوب الطائرة المتجهة إلى إسطنبول. لكنها تمكنت من الإفلات منهم.

حزم الحقائب

وأضافت قائلة: "عندما وصلت إلى مطار هانيدا استخدمت تطبيق "ترجمة غوغل" لأترجم إلى اليابانية أنني بحاجة إلى المساعدة"، وتابعت: "بعدها توجهت إلى عناصر الشرطة وعرضت عليهم الترجمة".

وكانت تيمانوفسكايا ذكرت أن أفراداً من البعثة الرياضية لبلادها جاؤوا إلى غرفتها بقرية اللاعبين، في الساعة الخامسة عصراً في الأول من شهر آب/أغسطس الجاري، وطلبوا منها حزم حقائبها ليصار إلى نقلها للمطار لتعود إلى بلادها، وذلك إثر نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي انتقاداتٍ بحق إدارة فريق بلادها.

اللجنة الأولمبية البيلاروسية التي يرأسها فيكتور لوكاشينكو، نجل رئيس البلاد ألكسندر لوكاشينكو. كانت قالت في وقت سابق إن المدربين قرروا سحب طلب مشاركة تسيمانوفسكايا من الألعاب الأولمبية بناء على نصيحة الأطباء بشأن حالتها النفسية.

دراما المطار

ومضت تيمانوفسكايا تسرد تفاصيل عملية الإفلات من العودة "القسرية" إلى بلادها، قائلة إنها في الطريق إلى المطار، تحدث لمدّة وجيزة، مع جدتها التي أخبرتها أن ثمة ردود فعل عنيفة ضدها في وسائل الإعلام البيلاروسية، بما في ذلك تقارير تفيد بأنها مريضة عقلياً.

وأشارت إلى أن جدتها نصحتها بعدم العودة إلى بيلاروس، فيما اقترح والدها أن تذهب إلى بولندا.

وكانت الحكومة البولندية منحت العداءة تأشيرة لأسباب إنسانية بعد يوم من رفضها العودة إلى بلادها، كما منحت تأشيرة أخرى لزوجها للالتحاق بها.

وتابعت تيمانوفسكايا حديثها قائلة إنها حين وصلت إلى مطار هانيدا بطوكيو، توجهت إلى عناصر الشرطة وأطلعتها عن نص طلب المساعدة باللغة اليابانية، وحين سألها مسؤول بيلاروسي عمّا يجري، زعمت بأنها نسيت غرضاً في القرية الأولمبية وتحتاج إلى العودة لأخذه.

وفي النهاية، قام عناصر الشرطة في المطار بأخذها بعيداً عن المسؤولين البيلاروسيين.

وأكدت تيمانوفسكايا في المؤتمر الصحفي أنها لم تخطط للفرار من بلادها، ولا تعتبر نفسها ناشطة سياسية، وقالت: "أردت فقط المشاركة في منافسات الجري ضمن الأولمبياد، هذه المشاركة التي لطالما حلمت بها "، مستطردة: "ما زال يحدوني الأمل، ألا تكون مشاركتي في طوكيو هي الأخيرة في المنافسات الأولمبية".

المصادر الإضافية • أ ب