المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إضراب لسائقي القطارات يشل حركة السفر في ألمانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
إضراب لسائقي القطارات يشل حركة السفر في ألمانيا
حقوق النشر  Michael Probst/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved

شهدت حركة القطارات في المانيا بلبلة كبرى الأربعاء بسبب إضراب ضخم للسائقين في شركة "دويتشه بان" العامة للسكك الحديد، ما شل حركة العديد من المسافرين خلال موسم العطل الصيفية.

وبعدما انطلق التحرك الاجتماعي الثلاثاء في قطاع نقل البضائع، اتسع الأربعاء ليعم كامل شبكة السكك الحديد الوطنية على أن يستمر حتى الجمعة الساعة 2,00 (00,00 ت غ).

ويلتزم السائقون المنتمون إلى نقابة "غي دي إل" لسائقي القطارات بكثافة بالإضراب بعدما صوتوا بنسبة 95% على الدعوة إلى التعبئة.

وأفادت دويتشه بان أن "25% من قطارات المسافات الطويلة" فقط كانت تسير في ألمانيا الأربعاء.

وعلق بيتر غرامليش (78 عاما) وهو ينتظر مع زوجته في المحطة المركزية في برلين حتى يستقل قطارا إلى بوشوم (غرب) "هذا الإضراب غير مجدٍ تماما".

وتقررت التعبئة عند فشل المفاوضات على الأجور بين إدارة الشركة والنقابة، ولا سيما في ما يتعلق بزيادة الرواتب.

كما يحتج السائقون على تخفيض رواتبهم التقاعدية المكمّلة بمقدار خمسين يورو في الشهر.

وأثار الإضراب بلبلة أيضا في حركة الترامواي وقطارات الأنفاق في برلين.

وقال لينارد فارنينغ (19 عاما) المتدرب في مونتاج الفيديو "سأصل متأخرا إلى العمل. عليّ أن أتنقل غدا على دراجتي".

ولا يلقى الإضراب تأييدا من جانب الركاب الذين يغادرون في عطلهم الصيفية بعد أشهر من القيود المفروضة على الحركة بسبب تفشي وباء كوفيد-19.

وفي محطة برلين، قال ماتياس هاتندورف (66 عاما) وهو ينتظر قطارا للعودة إلى منزله في هامبورغ "أعتقد أن الوقت غير مناسب ... الناس يريدون السفر".

كما سجلت اضطرابات في حركة قطارات البضائع التي تحتل حيزا مهما من عمل "دويتشه بان" من خلال فرعها "بي دي كارغو".

وتضاف كل هذه البلبلة إلى مشكلات التسليم القائمة بالأساس نتيجة الأزمة الصحية والتي تنعكس منذ أسابيع على قطاع الصناعة الألماني، الدعامة الأساسية للنموذج الاقتصادي في هذا البلد.

وذكر معهد "آي في" الاقتصادي أن الحركة قد تكلف الاقتصاد الألماني "ما يصل إلى مئة مليون يورو في اليوم".

فكز/دص/ص ك

المصادر الإضافية • أ ف ب