المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أتراك يهاجمون ممتلكات سوريين في أنقرة بعد مقتل شاب

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
أتراك يهاجمون ممتلكات سوريين في أنقرة بعد مقتل شاب
أتراك يهاجمون ممتلكات سوريين في أنقرة بعد مقتل شاب   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

أنقرة (رويترز) – قال شاهد وتقارير إعلامية إن حشدا من الأتراك هاجم متاجر ومنازل سوريين في العاصمة أنقرة خلال الليل بعد معركة في أحد الشوارع أفضت إلى مقتل شاب تركي طعنا.

وذكر الشاهد أن الحشد حطم متاجر السوريين ومنازلهم وقلبوا سيارة وأضرموا فيها النيران خلال الاضطرابات في حي ألتينداج بأنقرة. وأطلقت الشرطة النار في الهواء عند مرحلة ما في محاولة لوقف العنف.

ووقعت المشاكل بعد مشاجرة بين شبان أتراك وسوريين يوم الثلاثاء. وقالت شبكة (سي.إن.إن ترك) إن شابا تركيا قُتل وأُصيب آخر.

وذكرت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء أنه جرى توجيه الاتهامات لاثنين من الأجانب واحتجازهما فيما يتصل بمقتل الشاب.

وقالت شرطة أنقرة إنها احتجزت 76 شخصا لضلوعهم في الاضطرابات أو لنشر منشورات مضللة على مواقع التواصل الاجتماعي بهدف استفزاز المواطنين الأتراك بعد المعركة في ألتينداج يوم الثلاثاء.

وأضافت أن 38 من المحتجزين لهم سجلات إجرامية تتضمن النهب والعنف والسرقة.

ونشر مدير الهلال الأحمر التركي كريم كينيك مقطع فيديو على تويتر يظهر إلقاء مقذوفات على المنازل.

وقال “أي من تقاليدنا تنطوي على رشق منازل الناس بالحجارة خلال الليل؟ الكثير من اللاجئين تواصلوا معنا وقالو إنهم يخشون على حياة أطفالهم”.

ونشر صورة لطفل غطت وجهه الدماء بعد أن أُصيب بحجر أُلقي عليه من عبر نافذة، وقال إن الطفل نُقل للمستشفى للعلاج.

وأضاف “دعونا نخمد هذا الحريق فهو لن يعود بالنفع على أحد”.

وقال مكتب حاكم أنقرة على تويتر خلال الليل إن “الاحتجاجات والحوادث” التي وقعت مساء الأربعاء انتهت.

وتستضيف تركيا 3.7 مليون لاجئ سوري وتأتي الاضطرابات الأحدث في ظل القلق من تنامي أعداد اللاجئين الأفغان الذي يصلون شرق تركيا من إيران مع احتدام الصراع في أفغانستان.