عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوكرانيا تنظم منتدى دوليا حول شبه جزيرة القرم وموسكو تعتبره "عدائيا ومناهضا لروسيا"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مسؤولون رفيعو المستوى يحضرون قمة منصة القرم في كييف ، أوكرانيا ، يوم الاثنين، 23 أغسطس، 2021
مسؤولون رفيعو المستوى يحضرون قمة منصة القرم في كييف ، أوكرانيا ، يوم الاثنين، 23 أغسطس، 2021   -   حقوق النشر  AP/Ukrainian Presidential Press Office
حجم النص Aa Aa

التقى ممثلو نحو خمسين دولة الاثنين في كييف للدعوة إلى إنهاء احتلال القرم، وهي شبه جزيرة أوكرانية ضمتها موسكو، في منتدى هو الأول من نوعه في أوكرانيا، ما دفع الكرملين إلى التنديد بهذا الاجتماع.

وقال الرئيس فولوديمير زيلينسكي في افتتاح المنتدى "إن تضافر جهودنا يجب أن يدفع روسيا للجلوس إلى طاولة المفاوضات بشأن استعادة شبه الجزيرة".

ANATOLII STEPANOV/AFP or licensors
الرئيس فولوديمير زيلينسكي خلال افتتاح المنتدىANATOLII STEPANOV/AFP or licensors

وأوضح "أن أوكرانيا بمفردها لن تتمكن من استعادة شبه جزيرة القرم، فنحن نحتاج إلى دعم مجد على الصعيد الدولي" من أجل "تحريرها"، داعياً بشكل خاص إلى "تشديد العقوبات" المفروضة على موسكو.

-/AFP or licensors
رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال أنثاء انعقاد المنتدى الدولي حول شبه جزيرة القرم/كييف، 23 آب-أغسطس 2021-/AFP or licensors

حضر الاجتماع حوالي خمسة عشر رئيساً أو رئيس وزراء أوروبياً (بولندا ومولدوفا والسويد...) في حين أرسلت دول أخرى، مثل ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة وتركيا وزراء أو رؤساء برلمانات. أكد رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال خلال الاجتماع أن "أوكرانيا لن تكون بمفردها وشبه جزيرة القرم هي أوكرانيا".

واعتبر رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين أن ضم الجزيرة في 2014 "انتهاك متغطرس للنظام الأمني في أوروبا".

نددت موسكو بهذا الاجتماع. وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف "نحن نعتبر هذا الحدث عدائيا للغاية" و"مناهضا لروسيا".

مع اقتراب عقد هذه القمة، انتقدت السلطات ووسائل الإعلام الأوكرانية "الضغط" الروسي على دول ثالثة لثنيها عن المشاركة.

وفرضت موسكو الجمعة عقوبات على وزير الخارجية الأوكرانية دميترو كوليبا الذي اعتبر أن القرار جاء "رداً" على تنظيم المنتدى.

موسكو وكييف على خلاف منذ وصول حكام موالين للغرب في عام 2014 إلى السلطة في أوكرانيا. ضمت موسكو بعد ذلك شبه جزيرة القرم واندلعت حرب مع الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا.

المصادر الإضافية • أ ف ب