عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بولندا تواجه موجات هجرة غير نظامية على حدودها مع بيلاروس

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
طالبو لجوء أمام رجال أمن بقرية أوزناري غارني، شمال شرق بولندا، الواقعة بالقرب من الحدود مع بيلاروس
طالبو لجوء أمام رجال أمن بقرية أوزناري غارني، شمال شرق بولندا، الواقعة بالقرب من الحدود مع بيلاروس   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

سجلت بولندا أكثر من أربعة آلاف حالة عبور لمهاجرين غير نظاميين هذا العام وأصبحت وجهة جديدة في الاتحاد الأوروبي لطالبي اللجوء. شهد هذا الشهر أكبر تدفق للاجئين حيث حاول أكثر من ألفي شخص دخول البلاد بشكل غير قانوني.

ردا على ذلك، بدأت بولندا في بناء سياج من الأسلاك الشائكة، ونشرت جنودًا على الحدود. يأتي معظم المهاجرين من العراق وسوريا وكذلك من أفغانستان وجميعهم عالقون على الحدود بين بولندا وبيلاروس التي تحرسها القوات المسلحة من الجانبين.

يطالب المهاجرون ، الذين يزعمون أنهم مواطنون أفغان، بالحماية الدولية في بولندا. لكن السلطات البولندية رفضت طلبات أولئك المحاصرين على الحدود لأكثر من أسبوعين. وقال رجل ينتظر على الحدود لدخول بولندا : "أريد أن أطلب حماية من قبل جميع المنظمات بما في ذلك الأمم المتحدة والدول الأوروبية".

تحاول مؤسسة Ocalenie ، وهي منظمة غير حكومية تقدم الدعم لمن تقطعت بهم السبل، مساعدة طالبي اللجوء. وفي هذا الصدد، قالت تهمينة رجبوفا ، المترجمة والناشطة في المنظمة غير الحكومية: "طلب حرس الحدود من اللاجئين العودة، لقد أدخل طالبو اللجوء جميع تفاصيلهم حتى نتمكن بطريقة ما من مساعدتهم من وجهة نظر قانونية".

وفقًا للناشط في حقوق الإنسا، مارسين سوسنياك، فإن عدم السماح لطالبي اللجوء بالمطالبة بالحماية الدولية في بولندا يعد "مخالفًا للقانون".

كما أنه قلق بشأن التغييرات القانونية المعلنة ولكن لم يتم إدخالها بعد والتي من شأنها تجريم المعابر الحدودية غير القانونية وتجعل من الصعب على من يعبرون بشكل غير قانوني التقدم بطلب للحصول على اللجوء:

في غضون ذلك ، يؤكد بارتوش غروديكي مسؤول رفيع بوزارة الشؤون الداخلي في بولندا ، أنه من المقرر العمل على إدخال تغييرات على التشريع الخاص بعبور الحدود كما يؤكد على أهمية "حماية الحدود ضمن آليات الاتحاد الاوروبي القانونية"

مؤكدا في هذا الجانب: "نحن نخطط لتحسين إجراءات معينة من شأنها تسريع معالجة طلبات اللاجئين وهذا بالتأكيد استجابة لما يحدث في الوقت الحالي على الحدود" مضيفا "بصفتنا دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، نحن ملزمون بالوفاء بالتزاماتنا، أي حماية حدود بولندا، ويقوم جيراننا الليتوانيون واللاتفيون بالأمر ذاته ".