عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أكثر من خمسين ألف وفاة بكوفيد في تموز/يوليو في روسيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
قسم المقبرة المخصصة لضحايا فيروس كورونا في كولبينو، خارج سانت بطرسبرغ في روسيا.
قسم المقبرة المخصصة لضحايا فيروس كورونا في كولبينو، خارج سانت بطرسبرغ في روسيا.   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت وكالة الإحصاء الروسية "روستات" الجمعة أن وباء كوفيد-19 أودى بحياة 50421 شخصا في روسيا في تموز/يوليو بينما تجري حملة التطعيم ببطء ولم تفرض إجراءات حجر على الرغم من الموجة الحادة لمتحورة دلتا.

والأرقام التي تصدرها وكالة الإحصاء أكبر من تلك الني ينشرها يوميا مركز الأزمات التابع للحكومة الروسية لأن لديها تعريفا أوسه للأشخاص الذين يمكن أن تعتبر وفاتهم ناجمة عن كورونا.

وقالت الوكالة إن فيروس كورونا كان السبب المباشر في وفاة 38922 شخصا في تموز/يوليو، يضاف إليهم 5206 أشخاص يبدو أن فيروس كورونا هو سبب وفاتهم لكن لم يتم إجراء تحاليل لهم بعد. وهناك 1449 شخصا آخرين توفوا في تموز/يوليو بسبب مضاعفات تسبب بها فيروس كورونا لأمراض يعانون منها. وتوفي 4844 شخصا آخرين لأسباب أخرى لكنهم كانوا مصابين بكورونا عند وفاتهم.

في المجموع ، توفي 50421 شخصا بسبب كوفيد-19 في روسيا في تموز/يوليو حسب "روستات"، مقابل 23349 وفاة سجلها المركز الحكومي للأزمات.

وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في روسيا منذ بداية الوباء، حسب أرقام "روستات"، إلى أكثر من 350 ألف شخص. لكن الأرقام الأخيرة للحكومة الروسية تتحدث عن 41180 وفاة.

وما يزيد من خطورة الموجة الوبائية للمتحورة دلتا تردد الروس في تلقي لقاحات بسبب عدم ثقتهم في الأمصال التي طورتها روسيا مثل "سبوتنيك في".

وتلقى 30 بالمئة من السكان على الأكثر جرعة واحدة من اللقاح في إطار الحملة التي بدأت منذ كانون الأول/ديسمبر 2020.

ولم تؤد دعوات الرئيس فلاديمير بوتين إلى تلقي لقاح إلى تسريع الحملة.

viber

وعلى الرغم من هذا الوضع رُفعت معظم القيود المفروضة لا سيما في موسكو بؤرة الوباء على الأراضي الروسية ، من أجل حماية النشاط الاقتصاد.

المصادر الإضافية • أ ف ب