عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لقاح سبوتنيك-في في أوروبا الشرقية: نعمة أم أداة دعائية لروسيا؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
صيدلاني يحمل علبة لقاح سبوتنيك ـ في الروسي للاستعمال في المجر. 2021/03/09
صيدلاني يحمل علبة لقاح سبوتنيك ـ في الروسي للاستعمال في المجر. 2021/03/09   -   حقوق النشر  يانوس فجدا/أ ب
حجم النص Aa Aa

زرع لقاح "سبوتنيك-في" الروسي الانقسام بين دول الكتلة الشرقية سابقاً التي كانت تابعة لموسكو، إذ إن بعضها يعتبره نعمة فيما ترى دول أخرى أنه بمثابة أداة دعائية للكرملين.

ويُستخدم اللقاح الذي تصل فعاليته إلى 91,6% بحسب دراسة حديثة، في دول عدة في العالم إلا أن الوكالة الأوروبية للأدوية لم ترخّصه بعد. رغم ذلك، تعتزم بعض الدول الشيوعية سابقاً والأعضاء في الاتحاد الأوروبي حالياً، استخدامه.

يرى محللون أن روسيا تستفيد من مثل هذا الوضع في ظلّ جهودها، لإثارة اضطراب في المنطقة التي كانت تسيطر عليها منذ أكثر من ثلاثة عقود. وقال ميشال بارانوفسكي من صندوق مارشال الألماني لوكالة فرانس برس، "من الواضح جداً أن سبوتنيك-في أصبح أداة قوة ناعمة بالنسبة لروسيا".

ورأى بارانوفسكي الذي يدير مكتب الصندوق في وارسو، أن الهدف السياسي من ذلك "هو تقسيم الغرب". وتعد سلوفاكيا التي وجدت نفسها في مواجهة أزمة حكومية، بعد أيام من تلقيها أول شحنة من جرعات سبوتنيك-في في الأول من آذار/مارس، مثالا على ذلك.

ففي وقت رحّب رئيس الوزراء السلوفاكي إيغور ماتوفيتش بتلقي بلاده دفعة من لقاح سبوتنيك-في، مشيراً إلى أن "كوفيد-19 لا علاقة له بالجيوسياسة"، وصف وزير الخارجية إيفان كوركوك اللقاح بأنه "أداة حرب هجينة".

"أساعد بلدي"

وبدأت الدول التي كانت سابقاً جزءاً من الاتحاد السوفياتي وتضررت كثيراً جراء الموجة الثالثة من الوباء، بالالتفات شرقا بعد أن تأخرت عمليات تسليم اللقاحات في الاتحاد الأوروبي.

وتسجّل سلوفاكيا وجارتها جمهورية تشيكيا، أسوأ معدّلي وفيات نسبة إلى عدد السكان في العالم منذ أسابيع، بحسب احصاءات وكالة فرانس برس استناداً إلى بيانات رسمية، ومستشفياتها وصلت إلى قدرتها الاستيعابية القصوى.

في شباط/فبراير، طلب الرئيس التشيكي ميلوش زيمان المعروف بميوله المؤيدة للروس والصينيين، من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تزويد بلاده بلقاح سبوتنيك-في.

وقال زيمان: "أعتقد أنني أساعد بلدي بهذه الطريقة". عندما رفض وزير الصحة التشيكي قبول اللقاح الروسي بدون موافقة وكالة الأدوية الأوروبية، طلب زيمان استقالته.

الكرملين "يستمتع"

وصرّح المحلل جيري بيهي لوكالة فرانس برس أن "الاستخدام المحتمل لسبوتنيك-في في جمهورية تشيكيا أصبح سلاحاً سياسياً بحتاً"، واصفاً اللقاح بأنه "أداة للمعركة السياسية والدعاية".

ورأى بيهي أن روسيا لديها مشاكل في إنتاج الكمية الكافية من الجرعات لتلبية حاجاتها الخاصة، ويشير أيضاً إلى شكوك حول ظروف إنتاج اللقاح، وقال: "لو كان فلاديمير بوتين يثق فعلاً باللقاح، لكان أول من تلقاه، لكنه يتجنّب ذلك".

وبحسب المحلل بافل هافليتشيك في جمعية الشؤون الدولية ومقرها براغ، فإن "دبلوماسية الروسية للقاحات تسعى بوضوح لتقويض الثقة المتبادلة والتماسك في أوروبا"، وأضاف أن الكرملين "يستمتع".

بولندا ترفض

الدولة الأولى والوحيد حتى الآن في الاتحاد الأوروبي التي تستخدم فعلياً لقاح سبوتنيك-في هي المجر، التي تلقى وزير خارجيتها بيتر سيارتو بنفسه جرعة منه لإقناع المواطنين بتلقيه.

أما رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان الذي يقيم أيضاً علاقات وثيقة مع بوتين، فتلقى لقاح "سينوفارم" الصيني، الذي كانت أيضاً المجر أول دولة تستخدمه في الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي.

وفي سائر الدول الأوروبية الشيوعية سابقاً، أصبحت صربيا التي تستخدم سبوتنيك-في وسينوفارم في الوقت نفسه، إحدى الدول الأسرع في العالم في تطعيم شعبها، فيما تعتزم ألبانيا بدء محادثات بهدف التزوّد باللقاحين.

وتنتظر بلغاريا وكرواتيا وإستونيا ولاتفيا ورومانيا الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بدورها موافقة وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام سبوتنيك-في، بينما استبعدت ليتوانيا استخدامه. وأبدت بولندا أكبر عضو شيوعي سابق في الاتحاد الأوروبي، "رفضاً" واضحاً لسبوتنيك-في.

وقال بارانوفسكي: "إن روسيا غرست بوضوح كبير العلم الروسي في لقاح سبوتنيك-في، وفي بولندا، أي شيء يحمل العلم الروسي لن يتمّ تلقيه بذراعين مفتوحتين".