Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

توقيف 27 شخصا في الجزائر بشبهة الانتماء إلى حركة انفصالية

عناصر للشرطة الجزائرية وسط العاصمة الجزائر. 2020/05/24
عناصر للشرطة الجزائرية وسط العاصمة الجزائر. 2020/05/24 Copyright فاتح قيدوم/أ ب
Copyright فاتح قيدوم/أ ب
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

افادت المديرية العامة للأمن الوطني الجزائري أن موقوفين كانوا يحاولون "زرع الفتنة والرعب وسط المواطنين، وإعادة تفعيل نشاط الخلايا النائمة "لمنظمة الماك الإرهابية، بأمر من جهات في الخارج".

اعلان

أعلنت الشرطة الجزائرية الإثنين أنها أوقفت 27 شخصا يشتبه في انتمائهم إلى "حركة استقلال منطقة القبائل" الانفصالية، التي صنفتها السلطات منظمة إرهابية وتلاحق كل من ينتمي إليها.

وجاء في بيان للمديرية العامة للأمن الوطني قولها: "تمكنت مصالح الأمن الوطني خلال 48 ساعة الأخيرة، من معالجة قضية المساس بالوحدة الوطنية والإخلال بالنظام العام والتحريض على التجمهر، مع توقيف 27 شخصا مشتبها فيهم ينتمون إلى المنظمة الإرهابية الماك"، وهو اختصار بالفرنسية لـ"حركة استقلال منطقة القبائل".

وأضاف البيان أنه تم توقيف 25 شخصا في خراطة (شمال شرق) التي شهدت بين الأربعاء والسبت صدامات بين الشرطة ومتظاهرين، بعد منع مسيرة دعما لمعتقلي الرأي، بينما تم توقيف شخصين في منطقة بني ورثيلان على بعد 60 كلم عن خراطة.

وعثرت الشرطة في بيوت هؤلاء "على ألبسة عسكرية وأسلحة بيضاء وأختام مزورة، تحمل وسم انتخب، وانتخب بالوكالة، ونسخة طبق الأصل مصادق عليها ورايات للمنظمة الإرهابية الماك".

وبحسب المديرية العامة للأمن الوطني فإن الموقوفين كانوا يحاولون "زرع الفتنة والرعب وسط المواطنين، وإعادة تفعيل نشاط الخلايا النائمة لهذه المنظمة الإرهابية، بأمر من جهات في الخارج"، وأضافت قولها إنه خلال الصدامات تم " تسجيل إصابات في صفوف بعض أفراد الأمن الوطني، جراء تعرضهم للرشق بالحجارة والمواد الصلبة والحادة".

وكانت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان أفادت الأحد عن توقيف 20 شخصا في خراطة، وشخصين في بني ورثيلان، وطالبت بإطلاق سراحهم.

وأنشئت منظمة "ماك" التي تتخذ من باريس مقرّا، عقب "الربيع الأمازيغي" في العام 2001، وهي منظمة غير قانونية في الجزائر التي صنفتها على أنها "إرهابية" في 18 أيار/مايو.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"الأبطال أصحاب الهمم".. وسم يعبر عن غضب الجزائريين من سوء استقبال المتوجين من ذوي الاحتياجات الخاصة

أكاديميون وناشطون يوقعون عريضة تطالب بحلّ الأزمة بين الجزائر والمغرب

الجزائر كانت آخر من تبيعه وتخلّت عنه.. العالم يودّع أخيرا "بنزين الرصاص" السام