عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجزائر كانت آخر من تبيعه وتخلّت عنه.. العالم يودّع أخيرا "بنزين الرصاص" السام

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
محطة للتزويد بالوقود في الجزائر
محطة للتزويد بالوقود في الجزائر   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

مع تخلي الجزائر عن بيعه في يوليو - تموز الماضي، تخلص العالم أخيرا من البنزين السام الذي يحتوي على الرصاص بعد قرابة قرن من التعرض لمخاطر استخدامه الشديدة.

وقد أعلن برنامج الأمم المتحدة للبيئة انتهاء تداول البنزين الذي يحتوي على مادة الرصاص والذي ساهم بنسبة كبيرة في تلوث الهواء والمياه والتربة بالدول التي استخدمته في تزويد السيارات والشاحنات.

ويمكن لهذا النوع من الوقود أن يتسبب في أمراض القلب والجلطات والسرطان كما اقترن اسمه بالعديد من المشاكل الصحية المتعلقة بالنمو الذهني لدى الأطفال.

وحظرت معظم الدول الغنية بيع البنزين الذي يحتوي على الرصاص خلال ثمانينيات القرن الماضي إلا أن دولا أخرى مثل الجزائر استمرت في الاعتماد عليه حتى نفاده منها الشهر الماضي.

وأثنى أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، على انتهاء الاعتماد على وتداول البنزين الذي يحتوي على الرصاص ووصف ذلك بـ"قصة النجاح الدولية".

وقال إن "إنهاء استخدام البنزين المحتوي على الرصاص سيمنع أكثر من مليون حالة وفاة مبكرة كل عام بسبب أمراض القلب والسكتات الدماغية والسرطان، كما أنه سيحمي الأطفال الذين تضررت معدلات ذكائهم بسبب التعرض للرصاص".

بدأت إضافة الرصاص إلى البنزين في أوائل العشرينيات من القرن الماضي من أجل تحسين أداء المحركات.

ولكن آثاره الجانبية الصحية بدأت بالظهور على العاملين بالقرب من محركات السيارات ما لفت الانتباه إلى ضرره على صحة الإنسان.

وبدأت معظم الدول الغنية في التخلي عنه بشكل تدريجي مع استمرار دول مثل كوريا الشمالية وميانمار وأفغانستان في استخدامه حتى عام 2016.

كذلك استمر الاعتماد عليه في اليمن والجزائر والعراق حتى نفد مخزونه الشهر الماضي من الجزائر.