المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السيسي: ثورة 2011 كانت "إعلان شهادة وفاة الدولة المصرية"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي   -   حقوق النشر  أ ب

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم السبت إن ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس الأسبق محمد حسني مبارك بعد 30 عاماً في الحكم كانت بمثابة إعلان شهادة وفاة الدولة المصرية.

وجاءت تصريحات الرئيس المصري خلال حلقة نقاشية بعنوان "حقوق الإنسان.. الحاضر والمستقبل" على هامش إطلاقه ما وصفته الرئاسة المصرية بـ"الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان".

وقال السيسي: "الثورة كانت إعلان – وأنا بقولها دلوقتي بعد ما الدنيا عدت وتغيرت – كانت في تقديري أنا شهادة وفاة لدولة.. 2011 كان إعلان لشهادة وفاة الدولة المصرية".

وأضاف: "التحديات اللي كانت موجودة لدولة كان ممكن تقول على 20 – 30 مليون وبقت 80 – 90 مليون دون أن ينمو كل شيء بما فيه الثقافة والتعليم والصحة وبقية الموضوعات الخاصة بالمجتمع وتطوره لم تنمو. بالعكس، كان في تحديات أكثر. مع (في وجود) عنصر بقاله 90 سنة تقريبا قاعد بينخر (يدمر) في عضم عقل ووعي الإنسان في مصر".

ووصفت الرئاسة المصرية الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان بأنها "أول استراتيجية ذاتية متكاملة وطويلة الأمد في مجال حقوق الإنسان في مصر حيث تتضمن تطوير سياسات وتوجهات الدولة في التعامل مع عدد من الملفات ذات الصلة والبناء على التقدم الفعلي المحرز خلال السنوات الماضية".

ووصف السيسي الاستراتيجية بأنها "خطوة جديدة تخطوها الدولة المصرية نحو الجمهورية الجديدة".

ويأتي إطلاق الاستراتيجية المصري لحقوق الإنسان في وقت تنتقد فيه منظمات دولة غير حكومية نظام السيسي فيما يتعلق بالحريات.

وتتهم بعض المنظمات، مثل منظمة العفو الدولية، السلطات المصرية بقمع حرية التجمع السلمي والتعبير واحتجاز الآلاف من المعارضين السياسيين وأصحاب الرأي رهن الحبس الاحتياطي دون وجه حق قانوني.