عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي لم يتبلغ مسبقا بالشراكة العسكرية الأمريكية - الأسترالية - البريطانية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
المتحدث باسم المفوضية الأوروبية بيتر ستانو
المتحدث باسم المفوضية الأوروبية بيتر ستانو   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

لم يتبلّغ الاتحاد الأوروبي مسبقا بالشراكة العسكرية الجديدة بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا، وفق ما كشف متحدّث باسم التكتل، ما يثير مخاوف في أوروبا من نهج إقصائي لدى واشنطن.

والأربعاء أعلن قادة الدول الثلاث تحالفهم الجديد في خطوة ترمي إلى التصدي لتوسع النفوذ الصيني.

وأثار اتفاق بشأن تزويد أستراليا بغواصات تعمل بالدفع النووي استياء فرنسا خصوصا بسبب إلغاء كانبيرا صفقة شراء غواصات من باريس كان قد تم الاتفاق بشأنها في وقت سابق.

وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية بيتر ستانو إن "الاتحاد الأوروبي لم يتبلّغ بشأن هذا المشروع أو هذه المبادرة، ونحن على تواصل مع الشركاء هؤلاء لمعرفة المزيد".

وتابع "وبالطبع سيتعيّن علينا أن نناقش هذا الأمر ضمن الاتحاد الأوروبي مع دولنا الأعضاء لإجراء تقييم للتداعيات".

من جهتها شدّدت المتحدثة دانا سبينانت على أن التحالف الجديد "لن تكون له تداعيات" على العلاقات مع الدول الثلاث.

والأربعاء أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيسا الوزراء البريطاني بوريس جونسون والأسترالي سكوت موريسون التحالف الجديد، في تطور جاء عشية مناقشة الاتحاد الأوروبي تفاصيل استراتيجيته لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ.

يسعى التكتل إلى ترسيخ علاقاته في المنطقة التي يعتبرها "ذات أهمية استراتيجية كبرى لمصالح الاتحاد الأوروبي".

ففي نيسان/أبريل قالت بروكسل إن الاستراتيجية يمكن أن تتضمن تعزيز الوجود البحري الأوروبي في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

وأبدى كثر في أوروبا استياءهم إزاء الطريقة التي انسحبت فيها الولايات المتحدة من أفغانستان، وقد اتّهم معارضو هذه الخطوة بايدن بأنه همّش حلفاءه في قراره هذا.