عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

يطالب بمليون دولار.. رجل أمريكي يرفع دعوى قضائية ضد معلّمة قصت شعر طفلته

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
في أحد صالونات الحلاقة في إسبانيا
في أحد صالونات الحلاقة في إسبانيا   -   حقوق النشر  Manu Fernandez/AP
حجم النص Aa Aa

تقدّم رجل أمريكي بدعوى إلى القضاء في ولاية مشيغان، ضد معلّمة مدرسة قامت بقص شعر ابنته البالغة من العمر ست سنوات، بدون اذنٍ من والديها، وأيضاً ضد المنطقة التعلمية التي حصلت بها الواقعة واثنين من موظفيها، مطالباً بمبلغ مليون دولار أمريكي كتعويض لابنته.

ووفقاً للدعوى القضائية التي رفعها جيمي هوفماير، فإن حقوق طفلته مختلطة الأعراق قد تمّ انتهاكها في تلك المدرسة.

وكانت إدارة المنطقة التعليمية، أجرت تحقيقاً في شهر تموز/يوليو الماضي، خلصت فيه إلى أن المعلمة قد انتهكت سياسة المدرسة بقصِّ شعر الفتاة، إلا أن المعلمة لم تأتٍ على هذا التصرف بدافع عنصري، وتمّ بالفعل توجيه توبيخ إلى المعلمة، ولكن سُمحَ لها بالاحتفاظ بوظيفتها فيمدرسة غانارد الابتدائية في بلدة ماونت بليزانت.

وفي تصريح أدلى به لـ"أسوشيتيد برس" في شهر نيسان/أبريل الماضي، قال جيمي هوفماير إنه في أحد الأيام عادت ابنته غورني إلى المنزل، وكان شعرها قد قصّ من جانب واحد من رأسها، وحين سُئلت الفتاة عمّا حصل، قالت إن أحد زملائها في المدرسة استخدم مقصاً لقص شعرها الطويل المجعد أثناء وجودهم في حافلة المدرسة.

وبعد يومين، عادت غورني إلى المنزل من المدرسة، وكان قد تمّ قصّ شعرها من الجانب الآخر، على الرغم من أن مصفف شعر محترف قام بقصه على نحو جعل فيه طول الشعر في جانبي الرأس متماثلين.

وقال هوفماير إنه اعتقد أن طفلاً آخر فعل ذلك، لكن غورني أخبرته أنها معلمتها من فعلت ذلك، وعلى إثر ذلك، قام برفع دعوى إلى محكمة فدرالية في غرب ميشيغان ضد المعلمة وضد "مدارس الجبل الممتع العامة" وضد اثنين من أعضاء هيئة التدريس.

وجاء في صحيفة الدعوى أن تلك الواقعة تتضمن انتهاكاً لحقوق الطفل الدستورية، وتمييزاً عنصرياً وترهيباً عرقياً وتسبباً متعمداً بالاضطّراب العاطفي والاعتداء والضرب.

ويجدر بالذكر أنه لم يصدر أن ردّ أو تعليق رسمي من المدّعى عليهم في هذه الدعوى.

المصادر الإضافية • "بي بي سي"