عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أكثر من 2.7 مليون شخص أوروبي يتهددهم البردُ في منازلهم

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مواطن إسباني يبدّل أنبوبة الغاز داخل منزله
مواطن إسباني يبدّل أنبوبة الغاز داخل منزله   -   حقوق النشر  LLUIS GENE/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

ذكرت دراسة أوروبية جديدة أن ما يقرب من ثلاثة ملايين عامل فقير في دول الاتحاد الأوروبي "لن يكون بوسعهم" تسديد قيمة فواتير التدفئة في فصلي الخريف والشتاء.

وقال الاتحاد الأوروبي لنقابات العمال، في تقرير أصدره اليوم الأربعاء: إن 15 بالمائة من العمال في دول التكتّل يفتقرون إلى الأموال اللازمة لتشغيل التدفئة في منازلهم، مشيراً أن تلك النسبة تمثل2،713،578 شخصاً.

وكانت أسعار الغاز والكهرباء في جميع أنحاء أوروبا، شهدت ارتفاعاً في الأسعار، ما زاد من احتمال ارتفاع قيمة فواتير الخدمات التي هي بالأصل مرتفعة، ما سيخلّف معاناة لدى الكثيرين، وخاصة في أوساط اللذين تعرضوا لضربة مالية خلال جائحة "كوفيد-19"، وفقاً للتقرير المذكور.

وجاء في التقرير أن 20 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي لديها حالياً حد أدنى قانوني للأجور يقل عن المستوى المطلوب، لافتاً إلى أن قبرص لديها أعلى نسبة من العاملين الفقراء بواقع (45.6٪)، وهؤلاء غير قادرين على تحمل تكاليف التدفئة، منوهاً بأن قبرص تقدّمت في ذلك على بلغاريا وليتوانيا والبرتغال واليونان وإيطاليا.

وقال التقرير: إن الوضع تدهور في 10 دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي خلال العقد الماضي، وإن الارتفاع الأخير في أسعار الطاقة سيتسبب في تعريض المزيد من العمال لمغبة انعدام التدفئة في منازلهم.

وكانت سلوفيينا، الدولة التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، شهدت اليوم اجتماعاً لوزراء الطاقة والنقل في التكتّل لمناقشة مقترحات تشريعات المناخ “الملائمة لـ 55” للمفوضية الأوروبية، وهذه المبادرة جاءت لمساعدة دول التكتّل الـ27 على تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 55 بالمائة قبل حلول العام 2030 مقارنة بمستويات العام 1990.

المصادر الإضافية • أ ب