عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"متى ستعتذر عن قتل مليون عراقي".. جندي سابق في الجيش الأمريكي لجورج بوش

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hafsa Alami Rahmouni
الرئيس السابق جورج دبليو بوش يتحدث في النصب التذكاري الوطني للرحلة رقم 93 في شانكسفيل، بنسلفانيا، السبت 11 سبتمبر 2021، في الذكرى العشرين لهجمات 11 سبتمبر 2001
الرئيس السابق جورج دبليو بوش يتحدث في النصب التذكاري الوطني للرحلة رقم 93 في شانكسفيل، بنسلفانيا، السبت 11 سبتمبر 2021، في الذكرى العشرين لهجمات 11 سبتمبر 2001   -   حقوق النشر  Gene J. Puskar/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

قاطع الجندي السابق في الجيش الأمريكي والباحث السياسي، مايك بريسنر، حديث الرئيس الأمريكي السابق، جورج بوش، عن سنوات حكمه، الأحد الماضي، خلال مشاركته في لقاء عام أقيم في مدينة لونغ بيتش بمقاطعة لوس أنجلوس.

وتداول رواد منصات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو نشره مايك بريسنر عبر حسابه على تويتر وهو يوجه سؤالا يتهمه فيه بالكذب بشكل علني.

وقال: "سيدي الرئيس، متى ستستعذر على قتل مليون عراقي بسبب كذبك؟".

وأشار بريسنر إلى استخدام الجيش الأمريكي أسلحة كيميائية في مدينة الفلوجة في العراق واتهم جورج بوش بالكذب حول أسلحة الدمار الشامل التي مهدت لغزو العراق عام 2003، فضلا عن ربط البلاد بأحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وقال: "كذبت بشأن أسلحة الدمار الشامل، وصلتها بأحداث 11 سبتمبر/أيلول، وكذبت بشأن العراق وأنها تشكل تهديدا".

وفي هذه الأثناء، حاول بوش مقاطعة ما يقوله صائحا "اجلس وتصرف باحترام".

وتابع بريسنر بسرد قائمة تضم أسماء أصدقائه الذين لقوا حتفهم خلال الحرب، قائلا: "أرسلتني إلى العراق، وقتلت أصدقائي، مات أصدقائي بسبب كذبك، عليك أن تعتذر، عليك الاعتذار". إلا أنه لم يستطع إتمام ذلك بسبب تدخل أفراد الأمن الذين أخرجوه بالقوة من القاعة.

ونشر الجندي السابق في الجيش الأمريكي، مايك بريسنر، تغريدة عبر حسابه الرسمي على تويتر، جاء فيها: "بعد نحو 20 عاما من إرسالي إلى العراق، عرقلت خطاب جورج دبليو بوش الليلة. حاولت قراءة قائمة أسماء، معظمها للقتلى العراقيين، بالإضافة إلى أصدقائي الذين أصبحوا ناشطين مناهضين للحرب بعد العراق، لكنهم ماتوا بعد ذلك انتحارًا أو جرحى في حروب أخرى".

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو آخر يظهر صوت الناشط والباحث السياسي، جيب سبراغ، وهو يقول: "حربك دمرت حياة قريبي، كانت كابوسا على عائلتي. حربك قتلت مليون عراقي وعشرات الآلاف من الأمريكيين".

وتابع جيب: "استخدمت الفوسفور الأبيض وهو سلاح كيميائي عند ضرب الفلوجة... لا بد أن تكون داخل السجن".

وأجابه جورج بوش قائلا: "في دول أخرى كان ليُزج بشخص مثلك في السجن لصراخه في وجه الرئيس".

فيما كتب جيب سبراغ على تويتر أنه تعرض للاعتقال مباشرة بعد إخراجه من القاعة.

ومن جهته، نشر مايك بريسنر صورا من مظاهرات شارك فيها العشرات خارج مبنى القاعة حيث تم اللقاء مع الرئيس الأمريكي السابق في مدينة لونغ بيتش، الأحد الماضي.