عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: مقاتلو طالبان وأفغان يبحثون عن "حياة طبيعية" في حديقة للحيوانات في كابول

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
مقاتلو طالبان في حديقة حيوان كابول.
مقاتلو طالبان في حديقة حيوان كابول.   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

بعد عشرين عاما مضت على سقوط نظامهم عام 2001، تواجه حركة طالبان، التي عادت إلى السلطة في أفغانستان، دولة جديدة أكثر تقدما بكثير، ويوجد بها طرق معبدة وناطحات سحاب ومناطق جذب مختلفة مثل حدائق الحيوانات.

هذا المظهر الجديد لكابول زرع الفضول لدى مقاتلي طالبان الذين عاشوا حوالي 20 عاما في الجبال. في حديقة الحيوانات في كابول، يتجول عناصر طالبان، المدججين بالأسلحة، حول أقفاص الأسود والقرود والحيوانات الأخرى. وحول قفص آخر، لفت نمر أنظار الكثير من المقاتلين وهو يتجول في مساحته المحدودة المغلقة.

يقول الملا منيب أحمد، القيادي في طالبان "أتينا إلى كابول بعد 20 عاما، نحن سعداء للغاية، ونشعر براحة كبيرة، وبالأمان الشديد بفضل الله. نشهد هذه السعادة بعد فترة طويلة، نحن سعداء كون كابول باتت آمنة، وهي تحت سيطرتنا".

كان أحمد يتجول في حديقة الحيوان رفقة رجاله يوم الثلاثاء، حيث كانوا يتوقون للشعور بعودة الحياة إلى طبيعتها في العاصمة الأفغانية. وكان مسلحو طالبان من بين الكثيرين من الزوار الآخرين للحديقة في كابول.

عبد الرحيم، سجين سابق أطلق سراحه بعد أن استولت طالبان على كابول، كان من بين الزوار، يقول والسعادة تغمر وجهه "أستمتع بزيارتي الأولى إلى حديقة الحيوان مع أطفالي".

أشارت حركة طالبان، التي ينحدر معظمها من الريف الأفغاني المحافظ، خلال الأيام الأولى لحكمها إلى أنها باتت معتدلة في فكرها. وحاولت تقديم صورة جديدة عنها، ووعدت بالعفو عن المعارضين السابقين، وقالت إنها ستشكل حكومة شاملة. غير أن وعود طالبان لا يثق بها الكثير من الأفغان، ويخشون أن تلجأ طالبان بسرعة إلى الأساليب الوحشية التي اتبعوها خلال فترة حكمهم بين عامي 1996-2001، وتضمن ذلك منع الفتيات والنساء من الذهاب للمدارس والعمل.

viber

مواجهة طالبان مع أفغانستان المتحضرة في العام 2021 تسلط الضوء على مدى التغيير الذي طرأ على البلاد في السنوات العشرين الماضية، حيث بلغ جيل كامل من الأفغان سن الرشد في ظل حكومة حديثة مدعومة من الغرب وحصلت على مساعدات كثيرة، ويخشى كثيرون الآن، خسارة هذه المكاسب.

المصادر الإضافية • أ ب