المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تواصل تراجع عدد الكاثوليك في أوروبا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
تراجع أعداد الكاثوليك في أوروبا
تراجع أعداد الكاثوليك في أوروبا   -   حقوق النشر  أ ف ب

تواصل الكنيسة الكاثوليكية خسارة مؤمنين في أوروبا فيما يتقدم توسعها في كل القارات الأخرى بحسب إحصاءات نشرها الفاتيكان الخميس.

حتى 31 كانون الأول/ديسمبر 2019، بلغ عدد الكاثوليك 1,344,403,000 أي 15,41 مليونا إضافيا عن السنة السابقة، بحسب أرقام جمعتها وكالة فيدس، هيئة الإعلام لدى المبشرين الكاثوليك. قبل عشر سنوات، أحصت فيدس 1,18 مليار كاثوليكي.

سجلت أوروبا تراجعا بـ 292 ألف كاثوليكي لكي تصل الى إجمالي 285,6 مليونا فيما سجلت إفريقيا أكبر ارتفاع (+8,3 ملايين الى 251,5 مليونا) تليها الأمريكيتان (+5,4 ملايين إلى 647,2 مليونا) وآسيا (+1,9 مليون إلى 149,1 ملايين) وأوقيانيا (+118,000 الى 10,9 ملايين).

بالإجمال، وبحسب فيدس فإن الكاثوليك يشكلون 17,74% من سكان العالم.

بلغ عدد الكهنة 414,336 (+271 مقارنة مع 2018)، لكن هنا أيضا سجلت أوروبا أكبر تراجع (-2608 من اجمالي 168,328) تليها الأمريكيتان (-690 الى 121,693) وأوقيانيا (-69 الى 4600). في المقابل، ارتفع عدد الكهنة في إفريقيا (+1649 الى 49,461) وآسيا (+1989 الى 70,254).

قبل عشر سنوات، في 2009، أشارت فيدس إلى نفس الأمر بالنسبة لأوروبا التي سجلت تراجعا في عدد الكهنة (-1674).

ما يدل على هذه الأزمة أيضا هو أن عدد طلاب اللاهوت بلغ 114,058 أي بانخفاض قدره 1822. وحدها إفريقيا سجلت ارتفاعا (+509).

شهدت الكنيسة الكاثوليكية في السنوات الماضية عدة فضائح اعتداءات جنسية على قاصرين من قبل رجال الدين، وكان آخرها نشر تقرير في مطلع تشرين الأول/أكتوبر يدين الجرائم بحق الأطفال داخل الكنيسة الفرنسية ما دفع بالبابا فرنسيس إلى القول إنه يشعر "بالعار".

هذه البيانات المأخوذة من "الكتاب الإحصائي السنوي للكنيسة" الأخير، تقدم صورة عامة عن الكنيسة الكاثوليكية في العالم في سياق اليوم الـ95 العالمي للتبشير الذي يعقد الأحد.