المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الإمارات تحبس إعلاميا بتهم "إلحاق الضرر بالمصلحة العامة وبث خطاب الكراهية"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مباراة الإمارات والعراق
مباراة الإمارات والعراق   -   حقوق النشر  أ ف ب

قالت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) الجمعة إن النيابة الاتحادية قررت حبس إعلامي واتهامه ببث دعايات من شأنها إلحاق الضرر بالمصلحة العامة وإثارة خطاب الكراهية.

وأضافت الوكالة بأن النيابة قررت إخلاء سبيل إعلاميين اثنين آخرين بعد استجوابهما في إطار التحقيق المتعلق بتغطية قناة أبو ظبي الرياضية لأحداث مباراة الإمارات والعراق في تصفيات القارة الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022 الأسبوع الماضي.

وطبقاً للوكالة، جاءت الواقعة خلال الاستوديو التحليلي قبل المباراة التي انتهت بتعادل الفريقين بهدفين لكل منهما.

وأضافت وام: "قبل البث المباشر على الهواء أتوا فعلا وقولا من شأنه الإخلال بالآداب العامة، ونشروا عن طريق الشبكة المعلوماتية ما من شأنه المساس بالآداب العامة، وبثوا دعايات مثيرة ما من شأنها إلحاق الضرر بالمصلحة العامة، وأثاروا خطاب الكراهية".

وعلى الرغم من وقوع حديث الإعلاميين قبل البث المباشر لفعاليات المباراة، إلا أن مقاطع فيديو للواقعة تم الاستيلاء عليها وتداولها على مواقع التواصل الاجتماعي إثر اختراق البث المرسل من عربة البث الخاصة بالقناة، بحسب وصف وام.

وطبقاً للوكالة الإماراتية، تظهر تلك المقاطع قيام المتهمين بالتلفظ بألفاظ وعبارات تضر بمصلحة العامة للدولة.

وقد تصل عقوبة الجرائم المشار إليها إلى السجن لمدة خمس سنوات وغرامة قدرها خمسمائة ألف درهم إماراتي.

وكانت قناة أبو ظبي الرياضية قد أنهت خدمات الإعلاميين الثلاثة "تأديبا لهم لمخالفتهم ميثاق الشرف الاعلامي وأخلاقيات مهنة الإعلام والواجبات الوظيفية للمهنة".