المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وعيد إيران قوامه تريليونات الدولارات.. هذا ما سيكلف إسرائيل إذا هاجمت برنامج طهران النووي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أمين المجلس الاعلى للأمن القومي الايراني، علي شمخاني
أمين المجلس الاعلى للأمن القومي الايراني، علي شمخاني   -   حقوق النشر  ATTA KENARE/AFP or licensors

توعّد مسؤول إيراني كبير، اليوم الأحد، إسرائيل بردٍ "مدمّر" يلحقٌ بها أضراراً تكلِّفها ترليونات الدولارات، في حال ما أقدمت على شنّ هجوم يستهدف البرنامج النووي الإيراني.

وكتب أمين المجلس الاعلى للأمن القومي الايراني علي شمخاني على حسابه في "تويتر": عوضاً عن تخصيص ميزانية بقيمة 1.5 مليار دولار للأعمال العدوانية ضد إيران، يجب على الكيان الصهيوني أن يعمل لتأمين (تمويل) بعشرات الآلاف من المليارات من الدولارات لإعادة إعمار الخسائر التي ستنجم عن رد ايران المدمر، على حد تعبيره.

وكانت القناة 12 الإسرائيلية ذكرت الاثنين الماضي أن الحكومة الإسرائيلية وافقت على اعتماد حزمة مالية مقدارها نحو 5 مليارات شيكل (1.5 مليار دولار) لاستخدامها في تعزيز قدرات الجيش، بهدف تنفيذ هجوم محتمل على منشآت نووية إيرانية.

وبعد نشر القناة العبرية لتقريرها المذكور، بيوم واحد، مثل وزير الدفاع بيني غانتس أمام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست لتبرير زيادة الميزانية التي طلبتها الحكومة للجيش، محذرا من أن الأموال الإضافية ضرورية للاستعداد لضربة محتملة على برنامج إيران النووي.

وقال غانتس: "نرى أن إيران تتقدم نحو مستوى التخصيب الذي سيسمح لها، عندما ترغب، بأن تصبح دولة نووية – ونحن نبذل قصارى جهدنا لمنع ذلك".

وأضاف: "سوف نستثمر في قدراتنا الهجومية والدفاعية، ونحسن تفوقنا التكنولوجي، ونعجل جهودنا من أجل ضمان أنه – على الرغم من حقيقة أن إيران هي في المقام الأول تحد عالمي وإقليمي – فإن إسرائيل ستمتلك دائماً القدرة على الدفاع عن مواطنيها بقواتها الخاصة".

يذكر أن مندوب إيران الدائم لدى منظمة الامم المتحدة، مجيد تخت روانجي، كان مؤخراً حذّر إسرائيل من "أي خطأ في الحسابات ومغامرة محتملة ضد إيران ومن ضمن ذلك برنامجها النووي السلمي"، ، وذلك في رسالة وجهها إلى رئيس مجلس الأمن الدولي، نشرتها وكالة الأنباء الإيرانية في 13 تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

وقال روانجي: "خلال الأشهر الأخيرة، ازداد عدد وشدة تهديدات الكيان الإسرائيلي الاستفزازية والمغامرة باستمرار إذ بلغ مستوى تحذيريا"، مشددا على ضرورة "التصدي لهذا الكيان لوقف جميع تهديداته وسلوكياته المخزية". ويتهم مسؤولون إسرائيليون إيران بشكل متكرر، بالسعي لتطوير سلاح ذرّي، وأن تل أبيب لن تسمح بذلك.

وأتى نشر رسالة تخت روانجي بعيد تصريح وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن في واشنطن، إن بلاده تحتفظ "بحق التحرّك في أي وقت وبأي طريقة" ضد البرنامج النووي الإيراني.

المصادر الإضافية • ذا تايمز أوف إسرائيل، إرنا، أ ف ب، رويترز