Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

وزارة الإعلام المقالة: حمدوك يعتبر الإفراج عن الوزراء وعودة حكومته "مدخلا لحل الأزمة السودانية

عاجل
عاجل Copyright يورونيوز
Copyright يورونيوز
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وزارة الإعلام المقالة: حمدوك يعتبر الإفراج عن الوزراء وعودة حكومته "مدخلا لحل الأزمة السودانية

اعلان

أكد رئيس الوزراء السوداني المقال عبد الله حمدوك أن إطلاق سراح الوزراء المعتقلين وعودة حكومته لمباشرة عملها يشكلان "مدخلا لحل الأزمة" الناجمة عن الانقلاب في السودان بحسب ما أوردت وزارة الإعلام في الحكومة المقالة الإثنين.

وقالت الوزارة في بيان على صفحتها على فيسبوك أن حمدوك التقى في منزله سفراء دول ما يسمى بالترويكا التي تضم الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والنروج وتمسك بشرعية حكومته والمؤسسات الانتقالية، معتبرا إن "إطلاق سراح الوزراء ومزاولة مجلس الوزراء بكامل عضويته لأعماله هو مدخل لحل الأزمة".

في 25 تشرين الأول/اكتوبر، ألقت "قوة عسكرية" القبض على حمدوك والكثير من وزرائه قبل أن يعلن قائد الجيش عبد الفتاح البرهان الأسبوع الماضي حل مؤسسات الحكم الانتقالي التي شكلت بالشراكة بين الجيش والمدنيين عقب إسقاط عمر البشير في 2019 إثر انتفاضة استمرت خمسة أشهر.

وأعيد حمدوك إلى منزله في اليوم التالي للانقلاب ولكنه وضع قيد الاقامة الجبرية.

وشدد حمدوك، وفق بيان وزارة الإعلام في الحكومة المقالة، على أنه "لن يكون طرفا في أي ترتيبات وفقا للقرارات الانقلابية الصادرة بتاريخ 25 تشرين الأول/أكتوبر. ويجب إعادة الوضع إلى ما كان عليه" قبل هذا التاريخ.

وأكد الييان أن السفراء ابلغوا حمدوك "بوصول المبعوث الأمريكي الخاص للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان إلى الخرطوم فجر الثلاثاء لمواصلة جهود نزع فتيل الأزمة".

وكان محامي الوزراء والقياديين المعتقلين كمال الجيزولي قال في وقت سابق الإثنين إنهم لا يزالون في مكان مجهول موضحا أنه يخشى على صحتهم.

وقال الجيزولي "توجهنا إلى النيابة ظنا منا أنهم محتجزون هناك ولكننا لم نجدهم".

وكان البرهان قال بعد انقلابه على شركائه المدنيين في 25 تشرين الأول/اكتوبر إن القضاء قد يوجه إلى بعض المعتقلين اتهامات رسميا.

وأضاف الجيزولي أن هؤلاء المحتجزين "في أسوأ وضع قانوني ممكن حاليا" لأنهم في مكان غير معلوم ولم توجه لهم أي اتهامات بعد ولم يتم تسمية محققين علنا للتحقيق معهم.

ودعا الجيزولي "كل من يقومون بمحاولات وساطة لحل الأزمة أن يطالبوا (السلطات الحاكمة) بالإعلان عن مكان تواجد الوزراء والسياسيين المعتقلين".

كذلك، وضعت القوى الداعمة للديمقراطية هذا المطلب كشرط مسبق لأي حوار فيما تحدث ممثل الأمم المتحدة في السودان فولكر بيرثيس عن "وساطات" لإخراج البلاد من الأزمة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بالصور: مقتل أربعة على الأقل ومحاصرة العشرات إثر انهيار ناطحة سحاب في لاغوس

قلق في ألمانيا جرّاء عودة ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19

دراسة: الحرائق تُستخدم كسلاح في نزاع السودان وتدمر المزيد من القرى غرب البلاد