المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إصابة وزير الخارجية الإيراني بكوفيد-19 والتزامه الحجر الصحي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
إصابة وزير الخارجية الإيراني بكوفيد-19 والتزامه الحجر الصحي

يخضع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان للحجر الصحي بعد ثبوت إصابته بفيروس كورونا، وفق ما أفاد المتحدث باسم الوزارة، مشددا على أن وضعه "جيد".

ويأتي ذلك مع ترقب بشأن تحديد موعد استئناف المباحثات بين طهران والقوى الكبرى، بمشاركة أمريكية غير مباشرة، بهدف إحياء الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني الذي انسحبت واشنطن أحاديا منه العام 2018.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية "إرنا" عن المتحدث باسم الخارجية سعيد خطيب زاده قوله إن أمير عبداللهيان يخضع للحجر "بسبب إصابته بفيروس كورونا".

وأكد خطيب زاده أن الحالة الصحية للوزير البالغ من العمر 57 عاما "جيدة"، مشيرا الى أنه "يزاول نشاطاته اليومية في الحجر الصحي".

واختار الرئيس الجديد للجمهورية المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي، الدبلوماسي أمير عبداللهيان وزيرا للخارجية في آب/أغسطس، خلفا لمحمد جواد ظريف الذي شغل المنصب في عهد الرئيس السابق المعتدل حسن روحاني.

وأدى عبداللهيان مهمات دبلوماسية مرتبطة بالجوار الإيراني، منها سفير إيران في البحرين، وعضوية الوفد الذي أجرى مباحثات مع مسؤولين أميركيين في بغداد في 2007، تتعلق بالوضع الأمني في العراق بعد الغزو الأميركي.

ومنذ 2011، تولى منصب مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والإفريقية، وبقي في المنصب مع وزيرين مختلفين هما علي أكبر صالحي (في الحكومة الثانية للرئيس محمود أحمدي نجاد)، وظريف (في حكومة روحاني الأولى) الذي استبعده من المنصب في 2016، في خطوة لقيت انتقادات واسعة من التيار المحافظ حيال روحاني ووزير خارجيته.

وتعد إيران أكثر الدول تأثرا بجائجة كوفيد-19 في منطقة الشرق الأوسط، وهي سجلت رسميا حتى الإثنين، وفاة أكثر من 126 ألف شخص من زهاء ستة ملايين مصاب. ويؤكد مسؤولون محليون أن الأرقام الرسمية تبقى ما دون الفعلية.

ولم يُدلِ المتحدث باسم الوزارة بمزيد من التفاصيل عما إذا كان الوزير سيتمكن من السفر إلى نيودلهي هذا الشهر.

viber

ولا يشارك وزير الخارجية بشكل مباشر في مفاوضات استئناف العمل بالاتفاق النووي المبرم عام 2015 والمقرر أن تُستأنف بنهاية الشهر الجاري.

المصادر الإضافية • أ ف ب