فرنسا تعتبر أن إجراء الانتخابات في ليبيا "أمر ضروري" لاستقرار البلاد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مبنى وزارة الخارجية الفرنسية في العاصمة باريس
مبنى وزارة الخارجية الفرنسية في العاصمة باريس   -   حقوق النشر  PIERRE BOUSSEL/AFP

اعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية الجمعة أن تنظيم الانتخابات المقررة في ليبيا في الأسابيع المقبلة "ضروري" لإخراج البلاد من الأزمة السياسية والأمنية التي تمر بها منذ سنوات.

وقالت الوزارة إن "إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية أمر ضروري للاستقرار والمصالحة السياسية في ليبيا. وهو يتوافق مع إرادة الشعب الليبي التي عبر عنها منتدى الحوار السياسي الليبي وأيّدها مجلس الأمن الدولي".

وتحاول ليبيا تجاوز عقد من الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011.

كان من المقرر إجراء الاقتراعين بشكل متزامن، لكن البرلمان قرر في بداية تشرين الأول/أكتوبر الفصل بينهما، ولا تزال الانتخابات الرئاسية مقررة في 24 كانون الأول/ديسمبر، والانتخابات التشريعية بعد شهر من ذلك.

وأضافت الخارجية الفرنسية أن "المفوضية الوطنية العليا للانتخابات الليبية تتقدم في التحضير للانتخابات بدعم من المجتمع الدولي" وأكدت مواعيد تسجيل المرشحين. وشددت على أن "الأمر متروك لها لتعلن الخطوات المقبلة لاجراء الاقتراعين وتحديد الجدول الزمني للانتخابات".

وقد حضّت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا البرلمان الليبي الأحد على احترام الجدول الزمني الأساسي للانتخابات الرئاسية والتشريعية.

بعد سنوات من النزاع المسلح والانقسامات بين شرق البلاد وغربها، تم تعيين حكومة موقتة جديدة في وقت سابق من هذا العام في حوار رعته الأمم المتحدة، كلفت إدارة البلاد حتى الانتخابات في نهاية العام.

وإجراء الانتخابات أولوية بالنسبة للمجتمع الدولي، لكن الاقتراعين تخيم عليهما شكوك بسبب الخلافات الداخلية القوية، ولا سيما بين شرق البلاد وغربها.

المصادر الإضافية • أ ف ب