euronews_icons_loading
أساقفة يجثون على ركبهم للصلاة وطلب الصفح في لورد

تجمع الأساقفة بمدينة لورد الفرنسية وجثوا على ركبهم للصلاة في باحة كنيسة روزاري في بادرة للتوبة وطلب المغفرة من الرب عن الاعتداءات الجنسية التي طالت الكنيسة الكاثوليكية. وجاء ذلك خلال المؤتمر السنوي للأساقفة حيث كان من المقرر أن يطلعوا على تقرير حول إساءة معاملة 216 ألف قاصر على مدى 70 عاما.

ووفقا لجدول الأعمال فقد خصص الأساقفة البالغ عددهم 120 والذين قدموا من جميع أنحاء فرنسا حوالى نصف اجتماعهم الذي يستمر أسبوعا لمكافحة العنف والاعتداء الجنسي الموجه ضد القاصرين. وتمت دعوة بعض الضحايا للانضمام للاجتماع، لكن العديد رفضوا، مستنكرين قرار جعل فضيحة الاعتداء الجنسي مجرد واحدة من عدة مواضيع، وليس القضية الوحيدة على جدول الأعمال.

وبدأ التجمع، الذي بدأ بفترة صمت تكريما للضحايا، في مدينة لورد جنوب فرنسا والتي تعتبرها الكنيسة الكاثوليكية موقعا مقدسا وواحدة من أفضل وجهات الحج في العالم.

No Comment المزيد من