euronews_icons_loading
يورونيوز

أكد معهد علم البراكين في جزر الكناري أن رواسب عنصر الكبريت تظهر لأول مرة في ثوران بركان لا بالما، وهو ما يشير إلى أن هذا العنصر لا يعني في الحقيقة نهاية ثوران البركان، وإنما يمثل تغييرا واضحا في دينامياته.

وعلى الرغم من زيادة انبعاث الرماد البركاني من جهة وثاني أكسيد الكبريت من جهة أخرى بالمقارنة مع يوم الخميس، إلا أن رياح حسنت خلال الساعات الماضية من جودة الهواء.

No Comment المزيد من