خبيرة معادن زورت خلال 32 عاماً اختبارات فولاذ مخصص لصناعة غواصات للجيش الأمريكي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مسبك تاكوما، في مدينة تاكوما في ولاية واشنطن
مسبك تاكوما، في مدينة تاكوما في ولاية واشنطن   -   حقوق النشر  Ted S. Warren/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.

أعلنت وزارة العدل الأمريكية في بيان نشر على موقعها في 8 نوفمبر/ تشرين الثاني إن إيلين ماري توماس، وهي عالمة معادن تعمل في شركة برادكن، اعترفت بتزوير نتائج إيجابية لاختبارات القوة والصلابة في 240 سبيكة فولاذية على الأقل، ما بين 1985 و2017 .

وأضاف البيان إن النتائج المزورة "تشمل نسبة مهمة من السبائك التي أنتجتها شركة برادكن للبحرية الأمريكية أشرفت عليها السيدة توماس البالغة من العمر 67 عاما، التي كانت تشغل منصب مديرة متخبر المعادن في مسبك تاكوما، في مدينة تاكوما في ولاية واشنطن، ولاحقا مديرة شركة برادكن التي اشترت الشركة عام 2008 ".

علما بأن سبائك الفولاذ استخدمت في صناعة غواصات للبحرية الأمريكية.

وأوضح بيان الوزارة أنه لا يوجد دليل فعلي يشير إلى أن إدارة الشركة كانت على علم بالتزوير حتى مايو/ أيار 2017.

وكانت شركة برادكن قد وافقت في 2020 على دفع حوالي 10 مليون دولار لتسوية القضية. وتواجه توماس عقوبة السجن لمدة تصل إلى 10 سنوات، إضافة إلى غرامة مالية بقيمة مليون دولار.

واختتم البيان بأن "البحرية أخذت إجراءات حازمة لكي تضمن سلامة الغواصات التي قد تكون تضررت"، مضيفاً: "هذه الإجراءات ستتطلب الكثير من الأموال والتصليحات خلال تتبع القطع غير المطابقة للمواصفات".