المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: آلاف يحتجون في نيوزيلندا على قيود كورونا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
euronews_icons_loading
شاهد: آلاف يحتجون في نيوزيلندا على قيود كورونا

كثفت نيوزيلندا الإجراءات الأمنية عند برلمانها الثلاثاء مع احتشاد الآلاف للاحتجاج على القواعد التي تُلزم السكان بتلقي اللقاح وكذلك على قرارات الإغلاق التي تفرضها الحكومة للسيطرة على جائحة فيروس كورونا.

وأُغلقت جميع مداخل البرلمان باستثناء مدخلين في إجراء أمني غير مسبوق، مع خروج محتجين أغلبهم لا يضع كمامات في مسيرة بوسط ولنغتون واحتشادهم عند البرلمان.

وكانت المظاهرة سلمية وشوهد كثيرون وهم يرفعون لافتات تحمل كلمات مثل "الحرية" و"الأستراليون ليسوا فئران تجارب" كما رددوا شعارات تطالب الحكومة بالتراجع عن جعل التطعيم إجباريا ورفع القيود المفروضة للحد من تفشي الفيروس.

وأظهرت اللافتات المرفوعة دعما للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب واتهامات لوسائل الإعلام بأنها "زائفة" وكاذبة.

وقال متظاهر من أمام البرلمان "لن يجبرني أحد على تلقي شيئا لا أريده... أطالب الحكومة بإعادتنا إلى ما كنا عليه عام 2018، هكذا ببساطة. أريد استعادة الحريات".

وواجهت نيوزيلندا صعوبات بالغة هذا العام في مكافحة سلالة دلتا المتحورة شديدة العدوى، مما دفع رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن إلى التحول عن استراتيجية الحد من تفشي الفيروس عبر فرض الإغلاق والتوجه صوب التعايش مع الفيروس مع تكثيف عمليات التطعيم.

وقالت أرديرن الشهر الماضي إنه سيكون لزاما على المدرسين والعاملين بالقطاع الطبي تلقي التطعيم كاملا، وهو ما أثار انتقاد من يطالبون بمزيد من الحريات وإنهاء الإلزام بتلقي التطعيم.

viber

وقال محتج آخر "عامِلونا كبشر".