المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اتهامات جديدة لزعيمة ميانمار المحتجزة وتحديد موعد النطق بالحكم

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
اتهامات جديدة لزعيمة ميانمار المحتجزة وتحديد موعد النطق بالحكم
اتهامات جديدة لزعيمة ميانمار المحتجزة وتحديد موعد النطق بالحكم   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

(رويترز) – أعلنت السلطات العسكرية في ميانمار يوم الثلاثاء أن الزعيمة المحتجزة أونج سان سو تشي ستُحاكم بتهمة تزوير الانتخابات وإساءة استخدام السلطة وأنها بصدد إعداد اتهامات جديدة، في حين حدد القاضي موعدا للنطق بأول حكم في محاكمتها.

وسو تشي الحائزة على جائزة نوبل للسلام واحدة ضمن 16 شخصا، معظمهم مفوضون سابقون للانتخابات، تم اتهامهم بالضلوع في “عمليات انتخابية وتزوير انتخابي وأعمال خارجة عن القانون” من بينها تهديد مسؤولين محليين، بحسب ما ورد في إعلان بثته وسائل الإعلام الرسمية يوم الثلاثاء.

وأُلقي القبض على سو تشي قبيل الانقلاب الذي وقع في الأول من فبراير شباط. وهي تواجه 11 قضية جنائية تصل أقصى عقوبات عنها إلى السجن لأكثر من 100 سنة وتشمل الفساد ومخالفة قانون الأسرار الرسمية.

ومثلت سو تشي أمام محكمة في العاصمة نايبيداو يوم الثلاثاء في جلسة تحدد فيها 30 نوفمبر تشرين الثاني موعدا للنطق بأول حكم في القضايا المنسوبة إليها، عن تهمة التحريض، وفقا لمصدر مطلع على سير العملية القضائية.

وتنسب القضية إلى سو تشي والرئيس المخلوع وين مينت ضلوعهما في تعميم رسالة غير موقّعة لكنها تحمل اسميهما وتحث الدول الأجنبية على عدم الاعتراف بالمجلس العسكري، وذلك في الأيام التي تلت الانقلاب.

وهما ينفيان هذا لأنهما كانا في حبس انفرادي في ذلك الحين.

والجلسات سرية، ومحامو الدفاع الذين كانوا في السابق المصدر الوحيد للمعلومات عن إجراءات المحاكمة يخضعون حاليا لأمر بحظر النشر.

وقال الجيش إنه انتزع السلطة لأن لجنة الانتخابات تجاهلت شكاواه من إقدام حزب (الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية) بزعامة سو تشي، والذي فاز بانتخابات العام الماضي بأغلبية ساحقة، على تزوير النتائج. ويقول حزب الرابطة إن النتائج كانت سليمة.