المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

للحد من تدفق المهاجرين إلى بريطانيا.. متاجر "ديكاتلون" تحظر بيع القوارب المطاطية في شمال فرنسا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
متاجر شركة "ديكاتلون" لبيع المعدات الرياضية
متاجر شركة "ديكاتلون" لبيع المعدات الرياضية   -   حقوق النشر  أ ف ب

أعلنت متاجر شركة "ديكاتلون" لبيع المعدات الرياضية، أنها لن تبيع القوارب المطاطية في شمال فرنسا بعد الآن، لمنع المهاجرين من محاولة استخدامها للعبور إلى إنجلترا.

يأتي هذا القرار، بعد أن شعرت هذه المتاجر بالقلق حيال الأشخاص الذين يستخدمون هذه المنتجات ويخاطرون بحياتهم للوصول إلى بريطانيا.

إلا أن الشركة الفرنسية المتخصصة في المعدات الرياضيةـ أعلنت أن هذه الزوارق ستبقى متاحة عبر الإنترنت وفي المتاجر الأخرى أمام المتسوقين.

وفي المقابل، ستستمر في بيع معدات السلامة الأخرى، مثل سترات النجاة والحماية الحرارية، في متاجر كاليه وغراند سينث، شمالي فرنسا.

وصرحت متاجر شركة ديكاتلون لوكالة "فرانس برس"، أن "شراء قوارب كانو لم يعد ممكنا في متاجر ديكاتلون في كاليه وغراند سينث، بالقرب من دونكيرك في ظل الوضع الحالي".

وقالت ديكاتلون إن المتاجر نفسها هي من قررت التوقف عن بيع هذه القوارب ووافقت الإدارة على هذا القرار.

في سياق متصل، أوردت السلطات الفرنسية أنّها أنقذت الثلاثاء قبالة مضيق "با دو كاليه" في بحر المانش 272 مهاجراً أبحروا على متن قوارب متهالكة من ساحل البلاد الشمالي في محاولة للوصول إلى إنجلترا.

وقالت مديرية الأمن في المانش وبحر الشمال في بيان، إنّ المركز الإقليمي لعمليات المراقبة والإنقاذ تلقّى ليل الإثنين-الثلاثاء بلاغات عن قوارب عديدة تواجه صعوبات قبالة مضيق با دو كاليه، مشيرة إلى أنّ عمليات الإنقاذ التي أطلقت على الإثر تواصلت خلال نهار الثلاثاء.

هذا وتم الإبلاغ يوم الجمعة، عن فقدان ثلاثة مهاجرين حاولوا عبور بحر المانش إلى بريطانيا في قوارب، في حين تم العثور على زورقين قبالة كاليه يوم الخميس وتم إخراج شخصين من الماء.

وأعلنت وزارة الداخلية البريطانية، أن 1185 مهاجرا تمكنوا من الوصول إلى المملكة المتحدة على متن قوارب صغيرة يوم الخميس، وهو رقم قياسي يسجل في في ملف الهجرة غير الشرعية إلى المملكة المتحدة متجاوزًا الرقم القياسي السابق البالغ 853 الذي تم تسجيله في وقت سابق من هذا الشهر.

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، قامت الشرطة الفرنسية بتفكيك موقع خيام لمهاجرين غير شرعيين في غراند-سانت، كان يأوي حوالي ألف شخص، وفق ما أعلن وزير الداخلية جيرالد دارمانان في تغريدة نشرها عبر تويتر.

وكان الوزير الفرنسي قد انتقد مساء الاثنين سياسات السلطات في لندن، معتبرا أنه "ليس لدى بريطانيا دروس تمليها علينا".

ومنذ نهاية 2018 تزايدت عمليات عبور المانش باتجاه المملكة المتّحدة، على الرّغم من التحذيرات المتكرّرة من السلطات التي تشدّد على خطورة هذا النوع من الهجرة بسبب كثافة حركة المرور والتيارات القوية وحرارة المياه المنخفضة.

وبحسب السلطات الفرنسية، فقد حاول نحو 15400 مهاجر عبور المانش في الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، بينهم 3500 "كانوا يعانون من مصاعب حين أنقذوا" وأُعيدوا إلى السواحل الفرنسية.

وتمثّل هذه الحصيلة زيادة كبيرة في أعداد المهاجرين غير الشرعيين من فرنسا إلى بريطانيا بالمقارنة مع السنوات السابقة، إذ إنّ العام 2020 بأسره سجّل عبور أو محاولة عبور حوالى 9500 مهاجر مقابل 2300 مهاجر في 2019 و600 في 2018.

المصادر الإضافية • أ ف ب