المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بايدن يعلن شراء الولايات المتحدة 10 ملايين من دواء فايزر المضاد لكوفيد-19

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صنع حبوب "باكسلوفيد" المضادة لفيروس كورونا داخل مختبر شركة فايزر في فرايبورغ، ألمانيا، في 16 نوفمبر 2021.
صنع حبوب "باكسلوفيد" المضادة لفيروس كورونا داخل مختبر شركة فايزر في فرايبورغ، ألمانيا، في 16 نوفمبر 2021.   -   حقوق النشر  يورونيوز

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الخميس إن الولايات المتحدة اشترت 10 ملايين جرعة من عقار تجريبي مضاد لفيروس كورونا على شكل حبوب من إنتاج شركة فايزر، مضيفا أن تسليم الحبوب سيبدأ بحلول نهاية عام 2021.

وأضاف بايدن في بيان أن إدارته تقوم بالاستعدادات اللازمة لضمان سهولة الحصول على الحبوب مجاناً.

وقبل بايدن، قالتشركة فايزر إن الولايات المتحدة ستشتري 10 ملايين علبة من حبوب "باكسلوفيد" المضادة لكوفيد-19 مقابل 5.29 مليار دولار بحلول عام 2022 إذا حصلت على إذن استخدام طارئ من إدارة الغذاء والدواء.

وتستعد إدارة بايدن لتلقي أكثر من 13 مليون حبة من الأدوية المضادة للفيروسات المصممة خصيصاً لعلاج كوفيدـ10 وتقليل الأمراض الشديدة والوفيات.

ومن المفترض أن تقوم واشنطن بشراء 3 ملايين حبة من شركة "ميرك" التي طورت أقراصا تحمل اسم "مولنوبيرافير"، وشركة Ridgeback Biotherapeutics الأمريكية مقابل 2.2 مليار دولار.

قال الرئيس التنفيذي لشركة فايزر، ألبرت بورلا، في بيان: "شعرنا بسعادة غامرة بالنتائج الأخيرة التي حصلنا عليها في تحليلنا المؤقت للمرحلة 2/3، والتي أظهرت فعالية ساحقة لحبوب باكسلوفيد في تقليل مخاطر الاستشفاء بين المرضى المعرضين لمخاطر قصوى والذين عولجوا في غضون ثلاثة أيام من ظهور الأعراض عليهم بنسبة تصل إلى 90 بالمئة تقريباً وبدون تسجيل أي وفيات، ويسعدنا أن تدرك الحكومة الأمريكية هذه الإمكانية".

وأشار وزير الصحة الأمريكي، كزافييه بيسيرا، إلى أن هذا العلاج الواعد "يمكن أن يساعد في تسريع مسارنا للخروج من الوباء من خلال تقديم وسيلة أخرى تسهم في إنقاذ حياة الأشخاص الذين يعانون من إصابتهم بفيروس كورونا".

يذكر أنه قد تم عرض نظام حبوب فايزر في التجارب السريرية للحد من مخاطر دخول المستشفى والوفاة بنسبة 89 بالمئة لدى الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بأمراض خطيرة، وفق ما صرحت به شركة فايزر في وقت سابق من هذا الشهر.

كما تم تطوير حبوب "باكسلوفيد" المضادة لكوفيد-19 من خلال منع نشاط الإنزيم الرئيسي الذي يحتاجه الفيروس لتكاثره.

وبالتالي، يمكن أن تكون هذه الأدوية المضادة للفيروسات أداة فعالة لمكافحة الأوبئة في الولايات المتحدة وخارجها، وخاصة في البلدان النامية التي قد لا تتمكن من الحصول على كميات كافية من اللقاحات لسنوات قادمة.