شاهد: مهاجر عالق في بيلاروس يتحدث عن العودة إلى إقليم كردستان العراق

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
ل
ل   -   حقوق النشر  AP Photo

أكدّ مهاجر كردي عالقٌ في بيلاروس على أنّه لن يعود إلى إقليم كردستان العراق على الرغم من الأوضاع الصعبة التي يعيشها في تلك البلاد التي اتخذها معبراً للدخول إلى الاتحاد الأوروبي.

وفي مقابلة عبر الفيديو أجرتها مع مع وكالة أسوشيتيد برس يوم أمس الإثنين، أجاب ميران عباس رداً على سؤال: لماذا لا تعود إلى بلادك؟ أجاب قائلاً: "العودة إلى ماذا؟ ماذا أفعل هناك؟".

وتابع عباس قائلاً: في كردستان (العراق) سأتعرض للإهانة (حتى) داخل منزلي"، مفضلاً المعاناة التي يتكبدها في سبيل أن يتمكن من العيش في بلد آخر غير كردستان العراق، عن المعاناة التي اختبرها في بلاده، وقال: لن أستسلم حتى أضمن العيش في الخارج.

وكان ميران سافر إلى بيلاروس قبل نحو شهر على أمل الوصول إلى الغرب الأوروبي عبر بولندا، وبعد أن فشل في عبور الحدود، تمّ نقله إلى مخيم مؤقت أنشأته السلطات البيلاروسية لإيواء المهاجرين.

وثمة أكثر من 7 آلاف مهاجر، غالبيتهم من أفغانستان والعراق وسوريا وإيران، تقطعت بهم السبل في بيلاروس، حيث تمّ نقل الكثيرين من أولئك المهاجرين إلى ملاجئ مؤقتة تمّ إنشاؤها في المستودعات، حيث حصلوا على أسرّة ومياه ووجبات ساخنة ومساعدة طبية.

وكان مئات العراقيين عادوا إلى بلادهم من بيلاروس على متن رحلات جوية خلال الأيام الفائتة، بعد تخليّهم عن آمالهم في الوصول إلى الاتحاد الأوروبي.

في هذه الأثناء تقول بولندا إن نحو أربعة آلاف مهاجر، معظمهم من الشرق الأوسط، يخيّمون حاليا على طول الحدود مع بيلاروس التي أكد رئيسها ألكسندر لوكاشنكو يوم أمس الاثنين أن بلاده تعمل على إعادة أولئك المهاجرين إلى بلدانهم.

وقال لوكاشنكو إن بلاده تعمل على إعادة آلاف المهاجرين العالقين عند حدودها مع بولندا إلى بلادهم. ونقلت وكالة "بيلتا" الرسمية عنه قوله إن "العمل جار بشكل نشط في هذه المنطقة لإقناع الناس.. أرجوكم عودوا إلى دياركم. لكن أحدا لا يرغب في العودة".

المصادر الإضافية • أ ب