المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بلجيكا تتعهد بإعادة آلاف الأعمال الفنية المنهوبة أثناء فترة الاستعمار إلى الكونغو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
تماثيل من الحقبة الاستعمارية بجانب تمثال للملك ليوبولد الثاني يمتطي حصانًا في معهد المتاحف الوطنية في كينشاسا، الكونغو.
تماثيل من الحقبة الاستعمارية بجانب تمثال للملك ليوبولد الثاني يمتطي حصانًا في معهد المتاحف الوطنية في كينشاسا، الكونغو.   -   حقوق النشر  John Bompengo/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.

قالت بلجيكا بانها ستنظر في إعادة آلاف من الأعمال الفنية التي نهبتها من الكونغو أثناء فترة الاستعمار وما بعد الاستقلال.

وقال توماس ديرمين، الوزير المكلف بالسياسة العلمية وبرنامج التعافي والاستثمارات الاستراتيجية البلجيكية في العاصمة الكونغولية كينشاسا إنه حان الوقت لإعادة الأعمال التي نهبتها بلجيكا من الكونغو أثناء حكمها السياسي ومعظمها خلال فترة دولة الكونغو الحرة من 1885 إلى 1908، ولكن هناك أيضا بعض الأعمال التي تعود لفترة بعد استقلال الكونغو من الاستعمار عام 1960.

وأردف ديرمين: "الأشياء التي حصل عليها أسلافنا بطريقة غير مشروعة لا تخصنا. وتنتمي إلى الشعب الكونغولي.... علينا أن نتبنى المنظور الكونغولي...فقد حُرم الشعب من هويته الثقافية لفترة طويلة جدًا وخصوصا من إبداعات وذكريات أسلافهم وأجدادهم".

ويمتلك المتحف الإفريقي الواقع في ترفورين حوالي 85% من القطع والأعمال الفنية التي تعود ملكيتها للكونغو فيما يمتلك متحف العلوم الطبيعية في بروكسل باقي الأعمال وفقا لدراسات متعددة.

وأضاف ديرمين "هذا مهم ورمزي للغاية لأنه يسمح لنا بالاعتراف بأن النظام الاستعماري كان نموذجًا سياسيًا غير متكافئ في الأساس".

لم يترجم الاتفاق الحالي بعد إلى مشروع قانون، وعند الموافقة عليه من قبل البرلمان البلجيكي، تبدأ المحادثات بين الدولتين رسميا.

المصادر الإضافية • بروكسل تايمز