المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بلينكن يتحدث عن "أدلة" تُثبت أن روسيا تعتزم شنّ هجوم على أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن.
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن.   -   حقوق النشر  أ ب

تحدثت الولايات المتحدة الأربعاء عن "أدلة" تُثبت أن روسيا تعتزم القيام بـ"أفعال عدائية كبيرة ضد أوكرانيا"، متوعّدةً بجعلها تدفع "ثمنًا غاليًا" في حال نفّذت نواياها.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إثر اجتماع لحلف شمال الأطلسي في ريغا، "لقد قلنا بوضوح للكرملين إننا سنردّ، خصوصًا من خلال سلسلة تدابير اقتصادية ذات تأثير كبير كنّا قد امتنعنا عن استخدامها في الماضي".

وفي وقت سابق، حذر مسؤولون أمريكيون وحلف شمال الأطلسي وأوكرانيا منذ أسابيع من هجوم روسي جديد محتمل على أوكرانيا، مشيرين إلى تحركات غير عادية للقوات الروسية بالقرب من الحدود الأوكرانية. ورفضت روسيا هذه التلميحات ووصفتها بأنها محاولة لنشر الخوف. وقالت روسيا إن من حقها نقل قواتها على أراضيها بالشكل الذي تراه مناسبا.

وقالت وزارة الدفاع في بيانها إن المناورات، والتي ستشارك فيها وحدات المشاة الآلية، ستجري في أكثر من 30 ساحة تدريب على الأقل في ست مناطق مختلفة.

من جهته دعا وزير الخارجية الأوكراني دميترو كولبيا الأربعاء إلى "حزمة ردع شاملة" ضد روسيا بعد اجتماعه مع نظيرته البريطانية ليز تراس في ريجا.

وحذرت أوكرانيا وحلفاؤها في حلف شمال الأطلسي من تحركات القوات الروسية بالقرب من حدود أوكرانيا هذا العام، مما أثار المخاوف من احتمال تحول صراع محتدم في شرق أوكرانيا إلى حرب مفتوحة بين الجارتين. ورفضت روسيا المزاعم عن هجوم جديد واصفة إياها بأنها تحريض.

وكتب كوليبا على تويتر "ناقشنا إجراءات ملموسة لردع سياسة روسيا العدوانية المستمرة. حزمة ردع شاملة ستثني موسكو عن اتخاذ خطوات خاطئة".

هذا وقالت روسيا الأربعاء إنها بدأت مناورات عسكرية شتوية دورية في منطقتها العسكرية الجنوبية، والتي تقع أجزاء منها على الحدود مع أوكرانيا وإن عشرة آلاف جندي انتقلوا إلى مواقع التدريب في جميع أنحاء المنطقة الشاسعة.

viber

وأكدت وزارة الدفاع في بيان أن المناورات ستجرى أيضا في شبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا من أوكرانيا عام 2014، وفي منطقة روسية أخرى على الحدود مع دونباس الواقعة في شرق أوكرانيا والتي استولى عليها الانفصاليون المدعومون من روسيا في نفس العام.